ليبيا: باشاغا يزور مجلس العموم البريطاني

قالت سفيرة بريطانيا لدى ليبيا كارولين هيروندال تعليقا على زيارة رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب الليبي انه

«من حق المملكة المتحدة دعوة من تشاء» في إشارة إلى زيارة فتحي باشاغا التي أثارت ردود أّفعال محلية متضاربة. وعن شخصية باشاغا ذكرت سفيرة بريطانيا لدى ليبيا انه يتمتع بعلاقات واسعة في المملكة المتحدة.
وقد وصل فتحي باشاغا أمس إلى لندن حيث زار مقر مجلس العموم البريطاني والتقى مع بعض من أعضائه واستعرض معهم آخر تطورات الأزمة الليبية بما في ذلك معضلة منع تصدير وإنتاج النفط. كما أكد باشاغا لأعضاء مجلس العموم البريطاني اعتزام حكومته بذل كل الجهد للحفاظ على الاستقرار والهدوء كما قال:«لن نقبل بإراقة دماء الليبيين من خلال الاقتتال». وأشار باشاغا إلى السعي بذات العزم من أجل إجراء الانتخابات في أقرب وقت مكن ودعم المفوضية الوطنية العليا للانتخابات لانجاز الاستحقاق الانتخابي و تحقيق حلم 2،8 مليون ناخب واختيار من يقود البلاد بنزاهة و شفافية.
وجدّد باشاغا الثناء على جهود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في مساعدة بلاده على بلوغ حلّ سلمي لازمة طال أمدها، وقبل سفره إلى بريطانيا أكّد باشاغا في تسجيل مصور موجه للشعب الليبي أنّ حكومة الوحدة الوطنية انتهت ولايتها بانتهاء خارطة الطريق المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي في جنيف، مشيرا إلى انتهاء الشرعية الدولية والاعتراف الدولي بفشل خارطة الطريق..وعن حكومته أعلن أنّ حكومة الاستقرار فضلت حفاظا على السلام والهدوء في ليبيا عدم الرد بالقوة على الاستفزازات و تصرف بعض المليشيات في إشارة صريحة إلى طرده مع بعض وزرائه من طرابلس حينما حاول مباشرة أعمال حكومته من داخل العاصمة.
وفي تطور سياسي مع تحركات باشاغا دوليا ومحليا وجه رئيس الحكومة باشاغا رسالة إلى أمين عام الأمم المتحدة انطونيو غوتيريش وبحسب المكتب الإعلامي للحكومة في سرت، فقد أكّد باشاغا للامين العام للأمم المتحدة أنّ التفويض الأممي لحكومة الدبيبة والمسار السياسي الحالي انتهى وأنه من الآن فصاعدا سوف يقود جميع جهود العملية السياسية باعتباره رئيس حكومة منتخبة من مجلس النواب الشرعي وان خارطة الطريق التي كشف عنها مؤخرا تأتي في ذلك الإطار وأنّ الحل يجب أن يكون ليبيا.
ليبيا والاتحاد الأوروبي يبحثان مستجدات العملية السياسية
في الأثناء بحث رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي في طرابلس، مع سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا خوسيه ساباديل، آخر مستجدات العملية السياسية في ليبيا، وآلية تعزيز العلاقات الليبية الأوربية بما يخدم المصالح المشتركة.
وأوضحت وكالة الأنباء الليبية (وال) أن اللقاء تناول سُبل التعاون بين ليبيا ودول الاتحاد الأوروبي في المحافظة على توحيد مؤسسات الدولة وتعزيز الشراكة في مجال التنمية، وتنفيذ مسارات الحوار الوطني وملف المصالحة الوطنية، وسُبل الوصول إلى حل سياسي للأزمة.وأكد المنفي على أهمية الشراكة مع دول الاتحاد الأوروبي خاصة في تنفيذ الرؤية الإستراتيجية لمشروع المصالحة الوطنية، الذي سيعلن عنه المجلس الرئاسي هذا الأسبوع.
من جانبه، أشاد ساباديل بدور المجلس الرئاسي الليبي في الحفاظ على وحدة البلاد، معربًا عن استعداد الاتحاد لدعم جهود المجلس في مجال المصالحة الوطنية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا