جرحى خلال اشتباكات مع جيش الإحتلال الاسرائيلي في جنين: تشييع جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة على وقع رصاص الإحتلال

جرح ثلاثة عشر فلسطينيًا معظمهم بالرصاص الحي وبينهم إصابة حرجة خلال اشتباكات جديدة بين جيش الإحتلال الإسرائيلي وفلسطينيين

في جنين بشمال الضفة الغربية المحتلة حيث استشهدت الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقله قبل يومين، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية .وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة 13 فلسطينيا وصلوا إلى مستشفى ابن سينا في جنين، بينهم حالة حرجة جراء إصابة بالرصاص الحي في البطن.
ووقعت صدامات عند إخراج نعش الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة من المستشفى في القدس الجمعة لتشييعها، إذ تعمدت شرطة الإحتلال الإسرائيلية تفريق حشد يرفع أعلاما فلسطينية.
وأظهرت مشاهد بثها تلفزيون فلسطين نعش الصحافية في قناة الجزيرة التي اغتيلت الأربعاء أثناء تغطية انتهاكات إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، يكاد يسقط أرضا فيما عناصر شرطة الإحتلال الإسرائيلية يفرقون المحتشدين.

وأكد مدير مستشفى ابن سينا جاني ابو جوخة وفق وكالة «فرانس براس» أن بين الجرحى داود الزبيدي المصاب برصاصة في بطنه، وقال إن حالته حرجة وأدخل إلى قسم العناية المركزة.وداود الزبيدي شقيق زكريا الزبيدي القائد السابق لكتائب شهداء الأقصى في جنين الذي فر من سجن إسرائيلي في سبتمبر 2021 ثم اعتقل من جديد.وتحدثت وكالة ‘’فرانس براس’’ عن اشتباكات عنيفة اندلعت مع تبادل إطلاق النار بين جنود احتلال اسرائيليين وفلسطينيين، فيما فتح جيش الحرب الإسرائيلي النار على منزل هناك.
وقالت وكالة الصحافة الفلسطينية (وفا) «قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس الجمعة منزلا في مخيم جنين بقذائف الإنيرجا، بعد محاصرته».ونشرت وفا لقطات فيديو لمنزل تتصاعد منه سحب الدخان موضحة أن «قذائف متتالية اطلقت اتجاه المنزل المحاصر الذي تصاعدت منه سحب من الدخان وسمعت منه صوت تفجيرات».وقالت الوكالة إن «قوات الاحتلال نشرت القناصة في عدة مواقع وعلى أسطح المنازل، وسط مواجهات عنيفة ومستمرة أطلقت خلالها الرصاص الحي باتجاه المواطنين».
وكثف جيش الإحتلال الإسرائيلي في الأسابيع الأخيرة اقتحاماته لمخيم جنين للاجئين الذي خرج منه منفذو عدد من الهجمات الأخيرة في إسرائيل.وفي مخيم جنين استشهدت الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة الأربعاء أثناء تغطيتها أحد هذه الاقتحامات .
واتهمت قناة الجزيرة الإحتلال الإسرائيلي باغتيال الصحافية «عمدا» و»بدم بارد وبالقرب من مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة قال الجيش إنه «أصاب فلسطينيا بالقرب من مستوطنة بيت إيل» المقامة على أراضي مدينتي البيرة ورام الله.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا