سفير اندونيسيا في تونس زهير مصراوي في ندوة صحفية : نتطلع لتطوير العلاقات الثنائية مع تونس وفق استراتيجية متكاملة

• بالي ستحتضن قمة مجموعة الـ 20 المقبلة وسط مساع حثيثة لحضور الرئيسين الروسي والأوكراني لإنهاء الحرب

تتطلع اندونيسيا الى مزيد تطوير العلاقات الثنائية مع تونس في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية خاصة ان البلدين تربطهما علاقات وثيقة وتاريخية تمتد الى زمن الزعيمين الراحلين الحبيب بورقيبة والزعيم سوكارنو زمن الكفاح الوطني .
وقد اكد سفير اندونيسيا في تونس زهير المصراوي في ندوة صحفية عقدها في مقر السفارة بأن حجم المبادلات التجارية المشتركة يجب ان يتطور ليعكس هذا التقارب في العلاقات التاريخية .
انتظارات قمة العشرين
وتعد اندونيسيا واحدة من الاقتصادات الكبرى في العالم، كما أنها عضو في مجموعة العشرين وهي تترأس خلال العام الحالي مجموعة العشرين وتستعد لاحتضان قمة المجموعة في بالي خلال شهر نوفمبر المقبل تحت شعار «التعافي معًا، لاسترداد أقوى». في هذا السياق شدّد السفير الاندونيسي في تصريح لـ«المغرب» على ان أهم أهداف بلاده خلال ترأسها لهذه القمة الهامة ستكون العمل مع جميع دول العالم لتحسين الظروف الاقتصادية للدول التي تضررت من الوباء، وكذلك لتشجيع النمو المستدام في فترة ما بعد الجائحة. واكد أن هناك ثلاثة عناوين مهمة في اهتمامات اندونيسيا خلال القمة القادمة هي الكوفيد وكيفية مساعدة الدول على مجابهة تداعياته. اما العنوان الثاني فهو تعزيز التجارة الالكترونية مشيرا الى ان لأندونيسيا تجربة مهمة في هذا المضمار وقد ساهمت التجارة الالكترونية في تعزيز النمو الاقتصادي لاندونيسيا من خلال دعم الفلاحين والحرفيين وبيع كل منتجاتهم مباشرة عبر التجارة الالكترونية لكبرى دول العالم مثل اليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا. مشيرا الى ان هذا النوع من التجارة ساهم في دعم الشرائح الهشة من جهة وفي دعم ميزانية الدولة من جهة أخرى. وحثّ سفير اندونيسيا تونس والدول الأخرى على المضي قدما في هذا التوجه لدعم الشرائح الهشّة خاصة في الأرياف . .
اما الهدف الثالث الذي تسعى اندونيسيا لتحقيقه خلال قمة الـ 20 القادمة فهو -وفق السفير الاندونيسي- مجابهة تحدي تغير المناخ والبحث عن الطاقات البديلة من أجل عالم أقل تلوثا، مؤكدا بان بلاده تدعم الاستثمار في مجال الطاقات البديلة. وأشار المصراوي الى مساع حثيثة تقوم بها اندونيسيا من أجل تأمين حضور كل من الرئيسين الروسي والأوكراني خلال القمة القادمة في نوفمبر من أجل إيقاف الحرب انطلاقا من مبادئ اندونيسيا الساعية الى تعزيز السلام والاستقرار حول العالم معتبرا بان مشاركة الرئيسين ان تمت ستكون حدثا عالميا هاما.
فرص مشتركة ومواعيد هامة
كما كشف السفير عن مقاربة واستراتيجية متكاملة لتطوير العلاقات الثنائية مع تونس وتتمثل بثلاثة جداول أعمال مهمة طيلة الشهر الحالي وهي المشاركة في الصالون المتوسطي للفلاحة والصناعات الغذائية في صفاقس، وتنظيم اجتماع عمل حول منتجات البُن تحت شعار «مذاق الجنة في فنجان قهوة إندونيسية «، واستئناف مفاوضات اتفاقية التجارة التفضيلية بين إندونيسيا وتونس. واكد سفير اندونيسيا بان القهوة تمثل عنصرا هاما في بلاده وهي تحتل نسبة هامة من صادرات اندونيسيا للعالم . وتعرف اندونيسيا بأفخر أنواع البن وتسمى بأسماء الجزر الاندونيسية التي يستخرج منها البن . واعلن بان الجناح الاندونيسي في معرض صفاقس القادم سيعرض شتى أنواع البن الاندونيسي مشيرا الى أهمية تطوير المبادلات التجارية المشتركة في هذا المضمار مع تونس . وقال انه من المبرمج أن تشارك السفارة الإندونيسية بتونس في مفاوضات اتفاقية التجارة التفضيلية بين إندونيسيا وتونس، والتي ستعقد في 24 إلى 26 ماي الجاري. هذا الاجتماع سيكون اللقاء المباشر الأول منذ انتشار جائحة الكوفيد في أوائل عام 2020، واعرب عن أمله بان يتوّج باتفاقيات متبادلة المنفعة للجانبين التونسي والإندونيسي. وإن السفارة الإندونيسية بتونس على يقين من أن توقيع اتفاقية التجارة التفضيلية هذه سيساعد حتما على زيادة حجم تبادل التجارة بين البلدين وقيمتها. وبالإضافة إلى ذلك، سيكون توقيع اتفاقية التجارة التفضيلية بين إندونيسيا وتونس علامة فارقة تاريخية، لأنها ستكون أول اتفاقية تجارية يتم إمضاؤها بين إندونيسيا ودولة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما أعلن السفير عن وجود تعاون أمني كبير بين البلدين فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وان بلاده تنوي تقديم هبة عسكرية لتونس لدعم مجهودات مكافحة الإرهاب .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا