لبنان: احتجاجات شعبية وقطع طرق في مناطق متفرقة «يوم الغضب»

شهدت العديد من الطرق والميادين الرئيسية في العاصمة اللبنانية بيروت والمدن الكبرى في المحافظات، أمس الخميس، احتجاجات شعبية ضمن فعاليات ما سمي بـ«يوم الغضب»؛

احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وعدم تنفيذ الاتفاقات التي تمت بين الاتحادات العمالية والحكومة، فضلا عن عدم تنفيذ القرارات الخاصة بصرف الإعانة الاجتماعية التي أعلنتها الحكومة بعد رفع الدعم نهائيا عن المشتقات البترولية وانعكاس ذلك على الارتفاع الكبير في الأسعار وخدمات النقل.

ففي العاصمة بيروت، قام محتجون بقطع الطريق عند ساحة الشهداء بوسط بيروت والطريق المؤدي من برج المر إلى الحمرا بحاويات القمامة، كما تم قطع الطرق بميادين الدورة والكرنتينا والمكلس وعند تقاطع جامع الأمين وفردان وبشارة الخوري والكولا باتجاه المدينة الرياضية.وشملت الاحتجاجات العديد من المناطق بمحافظات جبل لبنان والشمال والجنوب والنبطية والبقاع، حيث يقوم المحتجون بإغلاق الطرق بصناديق القمامة أو بإشعال النيران في إطارات من الكاوتش أو عبر سلاسل بشرية.ومن المقرر أن تستمر فعاليات يوم الغضب حتى الخامسة.
وكان وزير التربية والتعليم قرر أمس تعطيل المدارس بجميع أنواعها والجامعات، كما قررت جمعية المصارف إغلاق البنوك.من جهته، وجه وزير الداخلية القاضي بسام مولوي، قوى الأمن باتخاذ تدابير لمنع حدوث أي إخلال بالأمن أو تعديات على حريات الغير وممتلكاتهم، وذلك حفاظاً على الأمن والحريات العامة.

انهيار الليرة
وانهارت الليرة بعد أن كان التعامل فيها حرا في المتاجر والبنوك بسعر 1500 ليرة للدولار إلى أن تفجرت الأزمة في 2019. وهوت العملة ويجري التعامل فيها بالسوق غير الرسمية بسعر 31500 ليرة للدولار يوم أمس الخميس.
ويصعب الآن أن يكفي راتب أسرة متوسطة الحال لإطعامها بعد أن كان دخلها مريحا ذات يوم.وقال ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا إن ارتفاع سعر الصرف تسبب في مشكلات جمة. وقال إن الارتفاع جعل اللبنانيين جوعى وجعل كل المواطنين فقراء.ويسعى الرئيس ميشال عون لدفع الفصائل الطائفية المتعددة لعقد مؤتمر حوار وطني، لكن المحادثات لم تجتذب هذا الأسبوع حتى الآن دعما إلا من حلفاء مقربين. وقال بعض المعارضين إن مثل هذا المؤتمر يجب أن ينتظر لما بعد الانتخابات النيابية المقررة في ماي .

انفجار في مبنى تابع لـ»حزب الله» جنوبي لبنان
من جهة أخرى وقع انفجار أمس الخميس، بأحد مباني جماعة «حزب الله» في قضاء النبطية جنوبي لبنان، لم تعرف أسبابه.وقال شهود عيان ، إن الانفجار وقع في مبنى للخدمات الاجتماعية التابع للجماعة، في بلدة «حومين الفوقا».
وأضاف الشهود، أن الأضرار اقتصرت على المبنى الذي وقع فيه الانفجار مع تكسير بعض زجاج المنازل المجاورة.وعقب الانفجار، الذي وقع فجرا، سارعت عناصر «حزب الله» إلى تطويق المكان ومنع الأهالي من الاقتراب، وإخماد الحريق الناجم عنه، وفق الشهود.ولم يصدر أي تعليق فوري من السلطات اللبنانية أو «حزب الله» حول الانفجار وأسبابه.وفي وقت سابق نشرت وسائل إعلام محلية، مقاطع مصورة للانفجار في المنطقة، الخاضعة لنفوذ «حزب الله».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا