عقيلة صالح يلتقي مع سفيرة فرنسا لدى ليبيا

أكدت حكومة الوفاق المعترف بها دوليا استمرار خليفة حفتر في حشد قواته غرب مدينة سرت وجنوب مصراتة

في إجراء مستفز لحكومة الوفاق، وكانت الوفاق أعلنت أكثر من مرة عن عزمها في بسط سيطرتها على كامل ليبيا بما في ذلك اقليم برقة وهو ما أجبر حفتر على حشد قواته والتهديد بمهاجمة مصراته.
وفي محاولة لتهدئة الوضع وتهيئة الظروف لوقف الحرب اجتمع وزير خارجية تركيا أحمد جاويش أوغلو أمس في طرابلس مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ووزير داخليته فتحي باشاغا، حيث شدد السراج على جاهزية حكومته للتعاون مع المجتمع الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي من أجل إقرار وقف إطلاق النار .في حين صرح وزير الخارجية التركي لوسائل إعلام محلية أنه وجد ترحيبا من الوفاق لأي مبادرة لوقف الحرب.

في ذات السياق حل بطرابلس فريق خبراء الأمم المتحدة لإجراء مباحثات ومشاورات تشمل طرابلس وبنغازي لإنجاز تقرير يتم تقديمه إلى مجلس الأمن خلال اجتماعه الدوري القادم حول تطورات الأزمة الراهنة في ليبيا. ولفت أعضاء هيئة خبراء الأمم المتحدة النظر إلى أنّ التدخل الخارجي وإرسال المقاتلين والسلاح سيما بعد إطلاق حفتر لهجومه على طرابلس مما زاد من تعقيد الأزمة .فيما جددت فرنسا اتهامها لتركيا بعرقلة مبادرات الحل السلبي للصراع المسلح في ليبيا.

إلى ذلك وفي إطار الحراك الدبلوماسي التقى رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في مدينة القبة مع سفيرة فرنسا لدى طرابلس بياتريس دوهيلين وقد جرى استعراض مستجدات الملف الليبي وتقييم مختلف المبادرات المطروحة بما فيها مبادرة عقيلة صالح المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب كشف عن وجود توافق بين وجهتي النظر بين فرنسا ومجلس النواب . وأن الطرفين أكدا على ضرورة احترام مخرجات مؤتمر برلين الأخير عبر التسريع بإطلاق المفاوضات السياسية بين الفرقاء وإخراج المرتزقة الأجانب .من المعلوم أن فرنسا تحاول العودة للعب دور بارز في إطار إقرار التسوية النهائية للصراع في ليبيا .

وتتحفظ فرنسا على تفويض الولايات المتحدة لتركيا بخصوص حلحلة الأزمة الليبية.لذلك كانت باريس أكبر مساهم في العملية البحرية قبالة سواحل ليبيا المسماة «عملية ايريني»، أما دور وسياسة تركيا في ليبيا وترفضه دول اقليمية أخرى على غرار مصر واليونان وايطاليا، بينما يعتبر موقف باقي دول الجوار ونعني العربية غير واضح لأسباب معلومة وأخرى خفية ..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا