كورونا حول العالم: الإصابات 2.56 مليون إصابة وحالات التعافي تقترب من 700 ألف

أظهرت البيانات المجمعة لضحايا فيروس كورونا المستجد حول العالم، ارتفاع عدد الإصابات به إلى نحو 2.56 مليون حتى صباح امس الأربعاء.

وأظهرت بيانات منصة «وورلد ميترز»، الدولية المتخصصة في الإحصائيات، أن إجمالي عدد الإصابات حول العالم بلغ نحو مليونين و558 ألفا . كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين يقترب من 700 ألف حالة. وأشارت أيضا إلى أن عدد الوفيات ارتفع ليقترب من 178 ألفا.
وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة والوفاة، تليها من حيث الإصابات إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وتركيا وإيران والصين وروسيا والبرازيل.
وبلغت أعداد الإصابات في الولايات المتحدة نحو 819 ألف إصابة إلى جانب نحو 45 ألف وفاة.

أكثر من 110 آلاف وفاة في أوروبا
وأدى فيروس كورونا المستجد إلى وفاة 110 آلاف شخص في أوروبا، أي نحو ثلثي الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 في العالم، بحسب تعداد لوكالة فرانس براس استنادا إلى مصادر رسمية .
وفي المجموع، تبدو أوروبا القارة الأكثر تضررا بالوباء الذي أودى بحياة 110 آلاف و192 شخصا فيها، من أصل مليون و246 ألفا و840 إصابة، ومن 177 ألفا و368 وفاة في العالم. والبلدان الأكثر تضررا هما إيطاليا (24 الفا و648) وإسبانيا (21 ألفا و717) تليهما فرنسا (20 ألفا و796) وبريطانيا (17 الفا و337 ) .

435 وفاة خلال 24 ساعة في إسبانيا
سجلت إسبانيا امس الأربعاء 435 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد في زيادة طفيفة لليوم الثاني على التوالي، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 21 ألفا و717، كما أعلنت وزارة الصحة.
واحصيت 430 وفاة الثلاثاء و399 الاثنين، في حصيلتين هما الادنى منذ اربعة اسابيع. وإسبانيا التي بلغ عدد الإصابات فيها أكثر 208 آلاف بعد ارتفاع تجاوز 4200 في 24 ساعة هي ثالث بلد متضرر بالوباء في العالم بعد الولايات المتحدة وإيطاليا.
وقد قررت تمديد إجراءات العزل السارية منذ 14 مارس حتى التاسع من ماي، مع تخفيفها بشكل طفيف ليتاح للأطفال الخروج قليلا اعتبارا من الأحد. واكد رئيس الوزراء بيدرو سانشيز امس الاربعاء امام النواب ان «تخفيف (اجراءات العزل) سيكون بطيئا وتدريجيا لانه يجب ان يكون آمنا». وقال «لن يتم رفع العزل الا اذا كنا مستعدين لذلك لاننا لن نخوض اي مجازفة»، متحدثا عن «النصف الثاني من شهر ماي».
ورغم ان عدد الوفيات لا يزال مرتفعا، تجاوزت اسبانيا ذروة الوباء بداية افريل حين اسفر فيروس كورونا عن وفاة ما يصل الى 950 شخصا في الثاني من الشهر المذكور. وفي مؤشر الى هذا التحسن، لم تعد المستشفيات تضيق بالمصابين ومن المقرر ان تغلق منطقة مدريد المشرحة التي اقيمت امام مجمع تجاري.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا