رغم مئات الإصابات بكورونا في صفوفه: الجيش الأمريكي يؤكد جهوزيته في وجه أي تهديد

مع ظهور إصابات بوباء كوفيد-19 في صفوف الجيش الأمريكي، اضطر قائده إلى وضع الأمور في نصابها بتأكيده إن القوات الأميركية لا تزال جاهزة

للرد على أي هجوم على الرغم من تجميد إحدى حاملات الطائرات في المحيط الهادئ بسبب الفيروس.

وأعلن الجنرال مارك ميلي خلال مؤتمر متلفز موجه للقوات الأمريكية "نحن جاهزون، مهما كان التهديد"، مضيفاً "آمل ألا يظنن أحد في العالم أن قدرات الجيش الأميركي قد أصابها ضعف. الحال ليست كذلك".

وينشر البنتاغون يومياً منذ بدء تفشي الوباء عدد المصابين بكوفيد-19 وعدد من نقلوا إلى المستشفيات أو توفوا في أوساطه، من ضمنهم الموظفون المدنيون وعائلات العسكريين. لكنه توقف عن تحديد الأماكن التي اكتشفت فيها تلك الحالات على خلفية تأثير ذلك على أمن جنوده.

ونشرت مجلة "نيوزويك" الخميس خارطة للقواعد الأمريكية التي طالها الفيروس وعددها 150. ولاحظ الخبير في التسلح النووي من الاتحاد الأمريكي للعلماء هانز كريستنسن أن كافة القواعد النووية الأمريكية متضررة من الفيروس باستثناء واحدة. ووفق أرقام البنتاغون، أحصيت 1898 إصابة بالإجمال حتى صباح الخميس في أوساط القوات الأمريكية، بينها 597 في البحرية، الأكثر تضرراً. ونقل 64 عسكرياً إلى المستشفى في حين توفي عسكري واحد.

وثلثا الحالات التي اكتشفت في البحرية الأمريكية سجلت لدى طاقم حاملة طائرات "يو إس إس ثيودور روزفلت" المتوقفة قبالة جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ بعد إجلاء معظم أعضاء طاقمها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا