مع اقتراب عدد المصابين بالفيروس الجديد من عتبة المائة ألف: الكونغرس يوافق على صرف تمويل الخطة الطارئة لمواجهة كورونا

اقترب عدد المصابين بالفيروس الجديد من عتبة المائة ألف، امس الجمعة، بينما يهدد الفزع العالمي أسلوب الحياة وسبل العيش،

وأدى إلى انتشار واسع النطاق لإجراءات الحجر الصحي.وتراجعت الأسهم الآسيوية بعد يوم عصيب في وول ستريت، وأصبحت عواقب كوفيد-19، المرض الذي يتسبب فيه الفيروس، واضحة للناس في جميع أنحاء العالم.وهدد السفر المتوقف، والانكماش الاقتصادي الأوسع نطاقا، المرتبط بالتفشي، بضرب مجتمعات تكافح بالفعل لأشهر مقبلة.
وتساءل إلياس العرجا، رئيس نقابة أصحاب الفنادق في بيت لحم بالضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، «من سيطعم عائلاتهم.» مُنع دخول السياح، وأُغلقت كنيسة المهد.من جهته، حذر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من «خراب مطلق» محتمل، مع وصول تداعيات تفشي الفيروس في أفريقيا والشرق الأوسط.
وفي جميع أنحاء الغرب، كانت هناك مشاعر مختلطة لأن انتشار الفيروس أثار مشاهد ظهرت بالفعل في آسيا، حيث كان العمال يفقدون مكاتبهم، ويتم تعقيم الأماكن العامة، ويعتمدون على الأساسيات المنزلية.وأبلغت الصين عن 143 حالة جديدة، الجمعة، وهو نفس العدد الذي أبلغت عنه في اليوم السابق، ونحو الثلث عما كانت عليه البلاد قبل أسبوع.
وسجلت كوريا الجنوبية، ثاني أكبر الدول تضررا، انخفاضا ملحوظا في الإصابات الجديدة، وقال رئيس منظمة الصحة العالمية إنه يرى «علامات مشجعة» هناك.وسجلت كوريا الجنوبية، امس الجمعة، 505 حالة إضافية بانخفاض عن 851 حالة عن يوم الثلاثاء.ووصفت البلاد «قدراتها التشخيصية والعلاجية الرائعة»، لكن نائب وزير الصحة، كيم جانغ ليب، قال: «ليس من السهل وضع تنبؤات بشأن الوضع مستقبلا».
أما في إيران، فتخطط الحكومة لإقامة نقاط تفتيش للحد من السفر، وحثت الناس على التوقف عن استخدام النقود الورقية لأن البلاد قد أحصت أكثر من 3500 حالة و107 وفاة على الأقل.
مركز التفشي في أوروبا
وقال كريس بوشامب، محلل السوق في شركة آي جي المالية: «العالم الغربي يتابع الآن بعض قواعد اللعبة في الصين».وأصبحت علامات تحول الفيروس، بعيدا عن أصوله في الصين، أكثر وضوحا كل يوم.
ومنذ شهر واحد فقط، كانت الصين تبلغ عن عدة آلاف من الحالات الجديدة يوميا، وهو ما يفوق عدد الإصابات في أماكن أخرى من العالم بحوالي 120 إلى 1. وقد انقلبت المشكلة الآن، مع انتقال المرض إلى أوروبا - حيث كانت معظم الحالات بين إيطاليا وألمانيا وفرنسا - وما بعده.
وتزايدت الحالات في ألمانيا وفرنسا، لكن إيطاليا بقيت مركز تفشي الفيروس في أوروبا، خاصة في الشمال. وسجلت البلاد 148 حالة وفاة.
وقيدت الحكومة الإيطالية الزيارات إلى دور رعاية المسنين، ومساعدة مرافق المعيشة لحماية كبار السن الذين كانوا أكثر عرضة للاستسلام لكوفيد-19.وقال الفاتيكان إنه كان يعمل مع السلطات الإيطالية لمنع انتشار فيروس كورونا في مدينته الصغيرة، مع تعليق جماهير البابا فرانسيس الأسبوعية على الأرجح، وتسجيل أول إصابة امس.
فندق يتحول لحجر صحي
وفي الولايات المتحدة، كانت هناك أكثر من 230 حالة، مما يثير القلق في جميع أنحاء البلاد، معظمها في الركن الشمالي الغربي للبلاد في ولاية واشنطن، حيث يشعر مسؤولون بقلق شديد بشأن توافر مساحة لرعاية المرضى.ومن المتوقع أن تبرم السلطات اتفاقا بقيمة 4 ملايين دولار، الجمعة، لتخصيص فندق على جانب طريق لرعاية المرضى.
ولم تكن خطة تحويل إيكونول لودج، المؤلف من 84 غرفة، إلى منشأة للحجر الصحي تحظى بقبول لدى الجميع، بما في ذلك قائد الشرطة في المنطقة الواقع فيها الفندق، حيث وصفوا الخطوة بـ«غير اللائقة والخطيرة»، وحذروا من الحاجة إلى توفير الأمن للحفاظ على الناس من مغادرة الفندق، وإصابة الآخرين
وإلى الجنوب، على ساحل المحيط الهادئ، ذكر مشهد إبقاء سفينة في البحر قبالة ساحل كاليفورنيا بسبب مخاوف من انتشار الفيروس ما جرى مع سفينة مماثلة، قبل أسابيع، على الجانب الآخر من الكرة الأرضية.ونزل مظليون من الحرس الوطني بكاليفورنيا من طائرة هليكوبتر عسكرية لإيصال مجموعات اختبار الفيروس إلى سفينة الرحلات البحرية غراند برنسيس.
فقد أُمرت السفينة، التي كان على متنها 3500 شخص، بالبقاء في البحر بعد وفاة مسافر من رحلتها السابقة بسبب فيروس كورونا المستجد وأصيب أربعة آخرون على الأقل.وقال خط الرحلات البحرية إنه تم جمع عينات من 45 راكبا وأفراد الطاقم، ومن المتوقع أن تظهر النتائج في وقت لاحق الجمعة.
تحرك أمريكي
هذا ووافق الكونغرس الأمريكي، على خطة طارئة لصرف 8.3 مليارات دولار، بهدف تمويل حملة مكافحة فيروس كورونا المستجد في وقت تتزايد الإصابات به في الولايات المتحدة.وصوّت مجلس الشيوخ بشبه إجماع (96 صوتا مؤيدا وصوت واحد رافض) لصالح هذا التمويل الاستثنائي الذي جرى التوافق بشأنه مسبقا بين النواب الجمهوريين والديمقراطيين، وجرى التصويت عليه الأربعاء في مجلس النواب.
وتهدف الخطة إلى تحسين «استعداد» السلطات العامة لمواجهة الوباء و»تصديها» له، وفق السناتور الديمقراطي باتريك ليهي الذي رحب ايضا بالنص الذي جرى تحضيره والاتفاق بشأنه «في تسعة أيام».وسيخصص جزء من هذا المبلغ لتمويل الأبحاث وتطوير اللقاحات، حسبما ذكرت «فرانس براس».جدير بالذكر أن الولايات المتحدة سجلت 180 إصابة بفيروس كورونا، فيما توفي 11 آخرون.
إيران وارتفاع أعداد المصابين
من جهتها أعلنت إيران أمس الجمعة، تسجيل 17 وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا المستجد، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للوفيات في البلاد إلى 124.وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور في مؤتمر صحفي: «تأكدنا من وجود 1234 حالة جديدة، وهو رقم قياسي في الأيام الأخيرة، ويرفع ذلك عدد الإصابات الإجمالي إلى 4747».
وأضاف أن الإصابات الجديدة تخص «على الأرجح من أصيبوا بالفيروس قبل أسبوعين وجاؤوا إلينا بعد ظهور الأعراض عليهم»، حسبما نقلت «فرانس براس».وتزامن الإعلان عن الوفيات الجديدة في إيران مع حالة من الهلع بين الإيرانيين أثارتها خطة وضعتها الحكومة الإيرانية للتعامل مع الإصابات المحتملة بفيروس كورونا المستجد، تعتمد على إرسال 300 ألف شخص، بينهم عناصر من الباسيج، لإجراء فحوصات للناس في منازلهم، الأمر الذي أثار مخاوف من انتقال العدوى.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا