مع اقتراب الحسم في مساءلته: الديمقراطيون يصفون ترامب بأنه خطر على الديمقراطية الأمريكية

على الرغم من أن التبرئة تبدو مؤكدة، حث الديمقراطيون الذين يمثلون الادعاء في محاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

مجلس الشيوخ على إدانته وقالوا إنه ينبغي عزله لحماية الديمقراطية الأمريكية.واختتم النائب آدم شيف المرافعات النهائية التي طرحها أعضاء مجلس النواب السبعة الذين يمثلون الادعاء في المحاكمة، وذلك بعدما وصف محامو الرئيس القضية بأنها ذات دوافع سياسية ولا أساس لها.

وقال شيف أمام أعضاء مجلس الشيوخ «أثبتنا أن دونالد ترامب مذنب. عليكم الآن الالتزام بنزاهة العدالة وإدانته».وأضاف «لقد غدر بأمننا القومي وسيفعل هذا مجددا. لقد تلاعب بانتخاباتنا وسيفعل هذا مجددا. لن تغيروا منه. لن تقدروا على تقييده».

وقال «أي رئيس بمنأى عن المحاسبة خطر على قلب ديمقراطيتنا النابض».واقتربت المساءلة في مجلس الشيوخ من نهايتها قبل يوم واحد من الموعد المقرر لإلقاء ترامب خطاب حالة الاتحاد السنوي أمام الكونغرس وفي نفس اليوم الذي يدلي فيه الناخبون بولاية أيوا بأصواتهم في أول عملية انتخابية بالولايات لاختيار مرشح الحزب الديمقراطي الذي سيواجه ترامب في انتخابات الثالث من نوفمبر.

إشترك في النسخة الرقمية للمغرب

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

تصويت نهائي
ومن المقرر أن يجري مجلس الشيوخ المكون من 100 عضو ويهيمن عليه الجمهوريون تصويتا يوم الأربعاء بشأن عزل ترامب من منصبه. ويبدو من المؤكد أن يبرئه المجلس إذ يتطلب عزله موافقة ثلثي الأعضاء. ولم يطالب أي من الجمهوريين الثلاثة والخمسين بمجلس الشيوخ بإدانته.

وقال النائب الديمقراطي جيسون كرو أمام مجلس الشيوخ «أقول لكم باسم مجلس النواب إن واجبكم يحتم عليكم إدانة الرئيس ترامب».

وأضاف أنه سيكون لنتيجة المحاكمة أثر دائم «ليس فقط على هذا الرئيس ولكن على كل الرؤساء في المستقبل.. ما إذا كان منصب رئاسة الولايات المتحدة الأميركية فوق القانون». وقام مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون بمساءلة ترامب في 18 ديسمبر بشأن تهمتي إساءة استخدام السلطة نتيجة طلبه من أوكرانيا التحقيق مع خصمه السياسي جو بايدن وعرقلة عمل الكونغرس بمنعه مساعديه من الإدلاء بشهاداتهم وتقديم وثائق طلبها النواب في تحقيقاتهم.ونفى ترامب ارتكاب مخالفات ووصف مساءلته بأنها محاولة من الديمقراطيين للإطاحة به. وبايدن أحد المنافسين البارزين للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي له لمواجهة ترامب في الانتخابات. وقال كرو «المساءلة والعزل علاج ناجع.. وسيلة لا تستخدم إلا في حالات نادرة من سوء السلوك البالغ... لكنها موجودة في الدستور لغرض: في أمريكا لا أحد فوق القانون، حتى رؤساء الولايات المتحدة المنتخبون.. بل أقول وبخاصة رؤساء الولايات المتحدة المنتخبين».

وبعد انتهاء المرافعات الختامية سيكون بوسع أعضاء مجلس الشيوخ إلقاء كلمات بشأن هذه المسألة حتى يوم الأربعاء عندما يجري تصويت نهائي في الساعة الرابعة عصرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة بشأن ما إذا كان ترامب مذنبا في الاتهامات الموجهة له ويجب إعفاؤه من منصبه. ووصف عدة جمهوريين بمجلس الشيوخ تصرفات ترامب بأنها خاطئة وغير لائقة لكنها لا تستوجب المساءلة.

ترامب يلقي خطاب حال الاتحاد
هذا وستبرز الانقسامات بشكل واضح بين الأمريكيين عندما يلقي الرئيس دونالد ترامب خطاب حال الاتحاد قبيل تبرئته المتوقعة في مجلس الشيوخ في محاكمة عزله.

ويعد خطاب حال الاتحاد حدثا مهما في رزنامة السياسة الأمريكية، ويمثل فرصة نادرة ليعلن فيها أشد المعارضين هدنة بينهم فيما يقوم الرئيس بعرض رؤيته للمستقبل.

وسيعبر موكب ترامب جادة بنسلفانيا وصولا إلى مبنى الكابيتول فيما تشهد البلاد فترة من الضغائن يمكن القول إنه لم يحصل مثلها منذ عقود، ومن المرجح أن تتفاقم مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.ويعد البيت الأبيض بأن يمضي ترامب «بلا هوادة» في حديثه عن الاقتصاد الأمريكي و«ازدهار فرص العمّال» عندما يعتلي المنصة .وقال أحد المسؤولين الكبار في الإدارة للصحافيين «أعتقد أن الخطاب سيحمل نبرة متفائلة جدا».

والحقيقة هي أن ترامب سيدخل قاعة كانت في ديسمبر شاهدا على توجيه مجلس النواب بقيادة الديمقراطيين اتهامين له، يقتضيان في حال إدانته في مجلس الشيوخ عزله من منصبه، وهما عرقلة عمل الكونغرس واستغلال السلطة.وسوف ينظر ترامب في تلك القاعة إلى عدد من المشرعين، حيث غالبية ضئيلة من الجمهوريين في مجلس الشيوخ ستنقذه من الإدانة خلال تصويت الأربعاء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا