الكاتب الليبي عبيد أحمد الرقيق لـ«المغرب» «مؤتمر برلين نقطة مفصلية ستتحدد فيها رؤية دول العالـم للشأن الليبي علنا وبدون مواربة»

قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي عبيد احمد الرقيق لـ«المغرب» انّه في حالة عدم موافقة الأطراف على مخرجات مؤتمر برلين فإنه

لا مناص من حرب ضروس ستشهدها العاصمة الليبية طرابلس. وأضاف أن مؤتمر «برلين’’ الذي تحتضنه ألمانيا لبحث الملف الليبي يختلف عن المؤتمرات السابقة شكليا من حيث التمثيل الدولي إذ سيكون الحضور على مستوى رؤساء أو رؤساء حكومات ويختلف جوهريا من حيث المضمون والهدف والتوقيت.

• لو تقدمون لنا قراءتكم لمؤتمر برلين ، هل هو حقا في مستوى هذا التحشيد السياسي والإعلامي الدائر حوله ؟
قراءتي لمؤتمر برلين هي انه فعلا في مستوى هذا التحشيد السياسي والإعلامي غير المسبوق نظرا لحساسية الوضع في ليبيا ولتزايد حجم التدخلات الأجنبية والعلنية على وجه التحديد من طرف تركيا.

• إعلان تركيا بدء إرسال قوات عسكرية الى ليبيا عشية المؤتمر ، هل هو تحد للمجتمع الدولي أم انه ورقة ضغط ؟
مؤتمر برلين سيكون بمثابة النقطة المفصلية التي ستتحدد فيها رؤية دول العالم المهتمة بالشأن الليبي علنا وبدون مواربة..ما تقوم به تركيا من إجراءات وقرارات هو مجرد أوراق ضغط فاقدة المفعول على الأرض...لأن خصمائها من الدول الأوروبية المتوسطية مثل فرنسا وايطاليا واليونان إضافة إلى مصر لن يسمحوا لها بأي عربدة عسكرية في ليبيا وسيتدخلون ضدها مباشرة عسكريا لو تجرأت وهي تدرك ذلك وتعلم أنها ستخسر أي مواجهة عسكرية مباشرة مع هذه الدول مجتمعة ولذلك تحاول إبراز بعض نقاط الضغط علها تحقق لها بعض الأهداف.

• هل سيناقش قادة الدول المعنية وقف إطلاق النار من جديد والحال أن الأطراف الليبية لم تنجح في التوافق حوله قبل أيام في روسيا ؟
نعم سيناقشون إمكانية إتفاق يوقعه الطرفان على وقف إطلاق النار ويبدو ذلك ممكنا الفارق عن ما تم في موسكو هو أنهم سيحددون جدول زمني خلال عملية الوقف يتم فيها تسوية بعض النقاط مثل نزع سلاح الميليشيات وتحديد آليات انضمامها للجهات الأمنية الرسمية.

• مالذي يختلف فيه مؤتمر برلين عن المؤتمرات التي سبقتها ؟
يختلف شكليا من حيث التمثيل الدولي إذ سيكون الحضور على مستوى رؤساء أو رؤساء حكومات ويختلف جوهريا من حيث المضمون والهدف والتوقيت...إذ أن الوضع في ليبيا الآن غير السابق فقوات الجيش بقيادة حفتر على تخوم طرابلس وتستحوذ فعليا على أكثر من 85 في المائة من الأراضي الليبية وكذلك حجم التدخل التركي المعلن.

• هل ستكون نتائجه أيضا مختلفة عن المؤتمرات السابقة وهل سينجح في منع حرب قد تندلع إذا ما فشل المؤتمر في تثبيت وقف إطلاق النار ؟
اعتقد ان نتائجه ستكون فيها شيء من العملية والفاعلية وفق آليات محددة...لكنه في حالة عدم موافقة الأطراف على مخرجاته فإنه لا مناص من حرب ضروس ستشهدها العاصمة وقد تطول للأسف.

• خيار الحرب هل يعني برأيكم تدخلا أجنبيا موازيا لمواجهة تركيا على الأراضي الليبية؟
نعم وسيعتمد ذلك على حجم التدخل التركي ويتناسب معه وستكون مصر في الواجهة.

• ماتعليقكم على تغييب بعض الأطراف الفاعلة على غرار تونس ؟
لا اسميه تغييبا فالمؤتمر أساسا كان لا يشمل غير أمريكا وفرنسا وايطاليا ومصر وبريطانيا وألمانيا بالإضافة إلى الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية لكن ضغوطات أطراف الصراع هي التي طالبت بحضور بعض الدول الأخرى فاستجيب لهم مثل تركيا والجزائر والإمارات ولم يستجب لأخرى مثل قطر وتونس وتشاد والسودان والنيجر.

• وماهو السبب برأيكم ؟
السبب هم كانوا يريدون وضع خارطة طريق بدون وجود حتى الليبيين وكانوا يستهدفون الدول الخمس الدائمة العضوية ومصر كونها رئيس الاتحاد الإفريقي حاليا بالإضافة إلى ايطاليا التي تتواجد لها قوات في ليبيا أصلا ومكلفة من قبل الأمم المتحدة...كانوا ينوون وضع آلية لخارطة الطريق التي وضعها غسان سلامة والتي تبناها مجلس الأمن بمعنى كانوا يبحثون عن مخرج دولي باتفاق دولي للازمة الليبية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا