الباحث والكاتب العراقي سالم مشكور لـ«المغرب»: لا يمكن الفصل بين ما يحدث في العراق وبين الصراع الأمريكي الإيراني على الساحة العراقية

تحدث الكاتب والباحث العراقي سالم مشكور عن تطورات الوضع في العراق مؤكدا في حديثه لـ«المغرب» على ان سقوط ضحايا

من المتظاهرين جعل الأزمة أكثر تعقيدا، وقال إن الوضع يتطلب من السلطات العراقية اتخاذ سلسلة اجراءات سريعة لتخفيف المعاناة عن العراقيين ومعالجات حقيقية لموضوع الفساد المتفشي. وقال ان ما يحدث في العراق مظاهرات مطلبية محقة يجري استثمارها من قبل قوى عديدة خارجية في الغالب بالضبط كما حدث في مظاهرات ما يسمى بـ«الربيع العربي».

• ما أسباب الأزمة الحالية التي يعيشها العراق؟
السبب المباشر للتظاهرات هو حجم المعاناة المعيشية لقطاع كبير من العراقيين الذين انتفضوا على تفشي الفساد. فأحزمة البؤس تتوسع وهي اماكن لتفريخ العنف والجريمة. هذه المعاناة جرى استغلالها والعمل عليها منذ مدة طويلة وجرى التمهيد لموجة التظاهرات بأجواء تذمر واسقاط لهيبة الدولة وإشاعة ثقافة تقول بأنه لم يتحقق اي انجاز منذ العام 2003 ، وهذا ما قامت به محطات فضائية وآلاف الحسابات الالكترونية المموهة والحقيقية. باختصار؛ هي مظاهرات مطلبية محقة يجري استثمارها من قبل قوى عديدة خارجية في الغالب بالضبط كما حدث في مظاهرات ما يسمى بـ«الربيع العربي».

• هل توجد اطراف سياسية تدعمها ومن هي هذه الاطراف؟
منذ بداية العام توجد اشاعة متداولة بان العراق سيشهد في الشهر العاشر حدثا مفصلياً. معلومات وصلت الى الاجهزة الامنية والقيادات السياسية بان هناك تخطيطا لتفجير الساحة السياسية في العراق في الشهر العاشر بدءا من مظاهرات شعبية مطلبية. اذن التوقيت حدده من خطط لهذه التظاهرات والتي ارى ان معاناة الفقراء وأجسادهم استخدمت اداة في التحرك. مع التأكيد على ان اغلب المطالب محقة وان حجم الاهمال الرسمي للمشاكل المعيشية كبير جدا مقابل فساد تشترك فيه فئات كبيرة تشكل جزءا من الساحة السياسية العراقية والمضحك ان اغلبها يرفع راية الاصلاح ومحاربة الفساد

• كيف ترون التدخلات الجانبية والصراع الايراني - الامريكي وتأثيرهما على الساحة العراقية؟
القوى السياسية الخارجية تنقسم بين معارض لهذه التحركات وآخر متفرج عليها ينتظر قطف الثمار لصالحه. ولا يمكن الفصل بين مواقف هذه الاطراف ومواقف القوى الاقليمية والدولية . كما لا يمكن الفصل بين هذه الاحداث وتحضيراتها وتداعياتها وبين الصراع الامريكي الايراني الذي يتخذ العراق احدى ساحاته الرئيسية.

• ما مدي مخاطر انزلاق الوضع اكثر، خاصة وان العراق لم يشف بعد من ازماته؟
سقوط ضحايا من المتظاهرين جعل الأمر معقدا أكثر لكن الهدوء قد يعود، ولكن وفي ظل اتساع الهوة مع السلطة يتطلب الوضع منها اتخاذ سلسلة من الاجراءات السريعة لتخفيف المعاناة ومعالجات حقيقة لموضوع الفساد المتفشي، والذي يعد السبب الرئيس في عدم الانجاز وعرقلة الكثير من المشاريع الخدماتية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا