الدورة 32 للمهرجان الوطني للسنابل الذهبية بالكريب: تنوع وثراء وانفتاح أكبر على المناطق الريفية...

تنتظم الدورة 32 للمهرجان الوطني للسنابل الذهبية بالكريب تحت شعار « و لنا صوت الحياة الأول... « خلال الفترة الممتدة من يوم 16 أوت

إلى غاية 25 أوت 2019 والذي تنظمه جمعية المهرجان بدعم خاصة من وزارة الشؤون الثقافية.

دورة ستشهد انفتاحا أكبر على المناطق الريفية وذلك عملا بمبدأ إنتقال العرض للجمهور عوض انتقال الجمهور وقد أعدت الهيئة المديرة للمهرجان برنامجا يتضمّن عروضا لجمهور المناطق الريفية وهي تجربة يتمنى المنظمون أن تتظافر الجهود لإنجاحها حتى لا تكون السهرات حكرا على جمهور مدينة الكريب فقط، وفي علاقة بلجان التنظيم للمهرجان الوطني للسنابل

الذهبية بالكريب فقد تم يوم الثلاثاء 13 اوت 2019 بدار الشباب الكريب تشكيل هذه اللجان والتي ستوكل إليها مهام تنفيذ كامل فقرات الدورة 32 والمساهمة في تكوين إنجاح كامل لفقرات المهرجان الذي حرصت الجمعية على أن تكون نابعة من اقتراحات وانتظارات الأهالي، كذلك لا يمكن أن تتطور هذه التظاهرة وان تعيش الا بمؤازرة خاصة شباب الجهة...هي دورة

ثرية من حيث تنوع الفقرات التي تجمع بين العروض الفرجوية والعروض الفنية المتنوعة كذلك الفكرية و التنشيطية والرياضة،هذا ويتضمن اليوم الأول عروض شارع الفنون و افتتاح المعرض التجاري والفلاحي في حين يتميز اليوم الثاني 17 أوت بانطلاق العاب الفروسية بمنطقة الدخانية وافتتاح دورة في كرة القدم بين الأحياء وسهرة مسرحية مع عرض «القادمون»

لمركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف ، نص عز الدين المدني وإخراج سامي النصري، كما تحتضن دار الشباب بالجهة صباح اليوم الثالث يوما دراسيا حول المشاريع الصغرى، أما السهرة فيؤثثها الفنان الشعبي عبد الرحمان الشيخاوي وعرض «نسايا».. تتواصل فعاليات التظاهرة من خلال اليوم الرابع 19 أوت الجاري مع دورة الرماية بالتعاون مع جمعية

الصيادين وذلك ببرج المسعودي في حين تحتضن دار الشباب مسرحية موجهة للأطفال بعنوان «مملكة النحل»، أما السهرة فتؤثثها الفنانة وردة الغضبان بالمدرسة الاعدادية بالإضافة لعرض مسرحي بمنطقة الدخانية تحت عنوان «بين هواء وفضاء» ، هذا ويتميز اليوم الخامس بلقاء فكري مع أ. حسين فنطر وذلك بدار الشباب كذلك سهرة الضحك مع الكوميدي جعفر

القاسمي بالمدرسة الاعدادية.. يتميز اليوم السادس 21 أوت بتنوع الفقرات التي تراوح بين دورة الكرة الحديدية و العاب الفروسية بالملعب الفرعي و سهرة أولى للإبداع المحلي بدار الشباب و ثانية مسرحية بحمام بياضة بعنوان «الدنيا مع الواقف» مع الفنان محمد العوني. .وفيما يتعلق بباقي اهم فقرات التظاهرة فنذكر سهرة الراب مع سمارة ليلة 22 أوت و سهرة الفن

الشعبي مع الفنان سمير لوصيف بالمدرسة الاعدادية ليلة 23 أوت كذلك تؤثث الفنانة ناجحة جمال سهرة 24 أوت بنفس الفضاء ليكون الموعد يوم 25 أوت و في اليوم الختامي للتظاهرة مع أمسية شعرية وتكريم المشاركين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية