قوّات الوفاق تقلب الوضع الميداني لصالحها: الحكومة تستعيد غريان وتنتقل من حالة الدفاع الى الهجوم

تسارعت الاحداث بشكل درامتيكي في حرب طرابلس اذ التقى الوسيط الأممي غسان سلامة المشير حفتر،ثم اجتمع سلامة مع رئيس البرلمان

عقيلة صالح الحامل لصفة القائد الاعلى للجيش كلاهما جدد التصميم على مواصلة العملية العسكرية حتى تحرير طرابلس مما يصفانها بالميليشيات المسلحة.

وتأتي هذه الانباء من الوفاق لتؤكد بان قواتها شنت هجوما على غريان وطردت قوات حفتر .السؤال الخطير ماهي ملابسات وخفايا استعادة غريان ،وإخلاء قوات حفتر لغرفة عمليات طوفان الكرامة وماهي التداعيات العسكرية والسياسية للتطورات الحاصلة. وتؤكد مصادر خاصة بـ«المغرب» من جنوب طرابلس بان قوات اسامة الجويلي -حكومة الوفاق –وكما هو معلوم كانت تركز على معركة مطار طرابلس الدولي وقامت بتنفيذ 37 هجوما على المطار لكن الجيش تصدى وافشل كل تلك الهجومات .المصادر اضافت بان الجويلي بلغته معلومات بان جزءا كبيرا من قوات حفتر المتواجدة في المطار هم من ابناء الزنتان وباعتبار ان الجويلي هو الاخر اصيل الزنتان وسبق لأعيان الزنتان أن خذلوه في عدة مرات من تداعيات تورطه في سفك دماء ابناء المدينة وجرها الى فتنة. هنا تشير المصادر إلى أنه غير خطته بالاتجاه الى غريان والقيادة العامة غابت عنها فرضية كهذه فكانت النتيجة طبيعية سيطرة الجويلي على مناطق «ابو رشادة –القواسم –المستشفى التعليمي غريان –مقر غرفة عمليات الكرامة وسقوط 8 قتلى على الاقل من قوات حفتر فيما انسحبت اغلب قوات القيادة العامة، الى ذلك كشفت معلومات بان قوات حفتر تعرّضت الى الخيانة من داخل المجموعات المساندة من ابناء غريان التي دخلها دون قتال معلومات تؤكد نجاح حكومة الوفاق في المفاوضات السرية مع اطراف داخل قوات حفتر ،علما بان المخاوف من تسجيل خيانات في المنطقة الغربية سيطرت على حفتر ماقبل اتخاذه لقرار الهجوم على طرابلس بقطع النظر عن وجود اختراقات او خيانة في صفوف قوات حفتر .

ويرى المراقبون بان غرفة عمليات طوفان الكرامة التي يديرها عبد السلام الحاسي تعاني خللا ما وضعفا ساهم في حدوث ماحدث. معلوم بان القيادة العامة للجيش وعلى لسان المتحدث باسمها اللواء احمد المسماري قلل من اهمية التطورات، مؤكدا بان خلايا نائمة تحركت في المنطقة المعروفة بالقواسم وان الجيش سوف يعيد السيطرة على الوضع.

التداعيات وما بعد غريان
بلا ريب ولا شك تأكيد الوفاق السيطرة على غريان يعتبر كسبا عسكريا وسياسيا لحكومة السراج او لنقل لفائدة المجموعات المسلحة المناهضة للجيش –نفسر ذلك فيما بعد –فلو فرضنا ان سيطرة الوفاق لفترة طويلة على غريان المرتبط بداهة بوجود حاضنة اجتماعية فمعنى هذا أنّ قوات حفتر المتواجدة في خلة الفرجان –قصر بن غشير – جزء من وادي الربيع ومطار طرابلس الدولي سوف تجد نفسها مضطرة للتراجع نحو الجفرة وترهونة أو المجازفة بالهجوم على وسط طرابلس وهذا لن يكون إلاّ ضوء اخطر من الاطراف الدولية المؤثرة .

روما تحتضن اجتماع دولي حول ليبيا
الى ذلك كشفت مصادر دبلوماسية غربية اجتماع ممثلين عن ايطاليا لتحريك العملية السياسية ووقف الحرب وتقوية اداء البعثة الاممية اجتماع سيفدم فيه المبعوث الأممي احاطة للحضور عن نتائج زيارته الى طرابلس وبنغازي في محاولة لبلوغ موقف موحد للدول الحاضرة في مجلس الامن الدولي حول ليبيا بذلك الموقف الموحد .موقف يعتبره سلامة ارضية ضرورية لحصول وحدوث موقف موحد صلب مجلس الامن الدولي

الجدير بالإشارة الى أن انعقاد اجتماع روما اي اليوم ليس بالصدفة اذ ايقن الجميع بان البعثة الاممية لن تحل الازمة، وان فكرة تغير سلامة لن يغير اداء البعثة وان قناعة لدى الدول الكبرى ودول اقليمية نافذة تدفع في اتجاه أيجاد آليات واضحة لتقوية تدخل البعثة وتحمي قرارات مجلس الامن الدولي .اليات لم تتضح ملامحها بعد لكن المؤكد وان الجلسة القادمة لمجلس الامن سوف تحمل الجديد للازمة الراهنة في ليبيا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا