حرب التصريحات مستمرة بين البلدين: منظومة صواريخ «اس 400» تُفجّر الخلافات بين تركيا وأمريكا

زادت حدة التوتر والاتهامات المتبادلة بين الولايات المتحدة الامريكية وتركيا بعد أعلنت أن وزارة الدفاع الامريكية وقف تدريب

الطيارين الأتراك على مقاتلات «إف-35» ، وهو ما ينبىء بمزيد تأجج الوضع بين الطرفين على خلفية قرب تسلم أنقرة لأنظمة صواريخ «اس 400» وهو ماتعارضه ادارة البيت الابيض. ويشار ان نحو 6 طيارين أتراك يتدربون حاليا في قاعدة لوك الأمريكية، كما يعمل 20 تركيا في صيانة الطائرات في القاعدة نفسها.

ويأتي هذا الصدام وفق مراقبين بعد ان كشف رئيس مجموعة «روستيك» الروسية، سيرغي تشيميزوف، أن موسكو ستبدأ في تسليم أنظمة صواريخ «إس 400» لأنقرة خلال شهرين، لتزداد بذلك التوترات بين تركيا والولايات المتحدة، التي قررت بدورها عدم قبول المزيد من الطيارين الأتراك للتدرب على مقاتلات «إف-35’’.ونقلت وكالة «إنتر فاكس» للأنباء عن تشيميزوف قوله، إن روسيا أنهت إطلاع الخبراء الأتراك على إرشادات استعمال أنظمة إس-400. وتهدد واشنطن انقرة ايضا بإلغاء عقود الباطن الممنوحة لشركات تركية لصناعة قطع لطائرات إف-35 وفرض عقوبات اقتصادية عليها بموجب قانون «كاتسا» الذي يتيح فرض عقوبات اقتصادية على أي كيان أو بلد يوقع عقود تسلح مع شركات روسية.

ضغوطات متبادلة
وقالت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاغون» ، إنها أوقفت تدريب الطيارين الأتراك على طائرات إف-35 في قاعدة جوية أمريكية بولاية أريزونا. .يأتي ذلك في الوقت الذي تنهي فيه الولايات المتحدة مشاركة أنقرة في برنامج الطائرة المقاتلة المتقدمة بسبب خطط تركيا شراء أنظمة دفاع جوي روسية.

يشار الى أنّ الولايات المتحدة الامريكية سبق أن أعطت تركيا مهلة الى حدود يوم 31 جويلية المقبل للتراجع عن التزود بنظام صواريخ اس 400، إلاّ أن الجانب التركي تمسك منذ البداية برفض التراجع عن شراء السلاح الروسي وهو ما جدد تأكيده أمس وزير الخارجية التركي الذي اعتبر قرار البنتاغون بإيقاف التدريب تهديدا واضحا يستهدف بلاده، مؤكدا تمسك بلاده بإتمام صفقة السلاح المثيرة للجدل والتي تواجه انقرة بموجبها حملة ضغوطات امريكية اوروبية متزايدة . وتخشى الولايات المتحدة الامريكية من حصول تركيا على مثل هذه المنظومة المتطورة من الأسلحة وماينتج عن ذلك من تزايد في موازين قواها مقارنة بدول الشرق الأوسط ، إذ لفت وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو في تصريح سابق له أن «صفقة (إس 400) ستعيق تعزيز أو الحفاظ على التعاون مع الولايات المتحدة، وحتى مع حلف شمال الأطلسي الناتو››. وعرضت ادارة حكومة اردوغان بين الصواريخ الروسية، والحصول على المقاتلات الأمريكية من نوع إف-35 التي وقعت تركيا اتفاقا لشراء 100 منها.
ويرى متابعون للشأن الدولي أنّ اصرار أنقرة على الحصول على صواريخ S400 للدفاع الجوي يأتي لما تتميز به هذه النوعية من كفاءة عالية جدا تتفوق على صواريخ باتريوت الأمريكية من الجانب التقني. كما تحاول تركيا استغلال هذا الملف كورقة ضغط على واشنطن واستثمارها للحصول على أكثر ما يمكن من التنازلات والامتيازات، وذلك فيما يتعلق بملفات المنطقة الحساسة على غرار المعركة في سوريا والدعم الأمريكي للأكراد وأيضا ملف تسليم الداعية التركي المتهم بتنفيذ انقلاب فتح الله غولن.

ما هي أنظمة إس- 400؟
ونشرت وسائل اعلام دولية اهم مميزات نظام إس-400 الدفاعي ضد الطائرات وهو نظام صاروخي روسي يعتبر واحداً من أكثر أنظمة الدفاع الصاروخي الأرض- جو تعقيداً وتقدماً في العالم. يصل مداه لـ 400 كيلومتر ويمكن لبطارية صواريخ واحدة منه أن تتصدى لعدد من الأهداف يصل لـ80 في وقت واحد.
وتقول روسيا إن بإمكان نظام إس-400 إصابة أهداف طائرة تتراوح بين طائرات بدون طيار على ارتفاعات منخفضة إلى الطائرات الحربية التي تطير على ارتفاعات شاهقة، إضافة للتصدي للصواريخ طويلة المدى.
تتولى أجهزة التتبع بالرادار طويل المدى رصدَ الهدف وإرسال المعلومات إلى شاحنة القيادة التي تتولى تقييم الأهداف المحتملة.وما إن يتم التعرف على الهدف وتحديده تصدر شاحنة القيادة الأوامر بإطلاق الصواريخ.
يتم تحويل قرار الإطلاق للشاحنة الموجودة في أفضل موقع لإصابة الهدف فتنطلق منها صواريخ أرض-جو.يتولى رادار الاشتباك مهمة توجيه الصواريخ نحو أهدافها بدقة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499