ليبيا: خلافات محلية وإقليمية وانقسامات دولية تزيد من تعقيدات الأزمة الليبية

انقسام المواقف حيال ازمة ليبيا السياسية لا يقتصر على الاطراف المحلية بل تعداه الى دول الحوار والإقليم،

لكن الرأي العام المحلي والدولي ركز فقط على الخلاف الفرنسي – الايطالي وبدرجة اقل الخلاف المصري – الجزائري .

منذ الرابع من افريل الفارط تاريخ اطلاق قوات خليفة حفتر عملية طوفان الكرامة لتحرير طرابلس من المليشيات المسلحة، وقف الرأي العام المحلي على خلاف داخل مؤسسات السيادة الامريكية لإبراز مما يجري في ليبيا من تطورات عسكرية او حتى سياسية وكان ذلك على اثر المكالمة الهاتفية للرئيس دونالد ترامب واعلان دعمه للقائد العام للجيش اليبي واعتباره شريكا في الحرب على الارهاب وتفويضه لحماية موارد ليبيا النفطية.

يرى مراقبون للسياسة الامريكية حيال ازمات المنطقة العربية بان ترامب لم يستشر قبل الاتصال بحفتر لا البنتاغون ولا الكونغرس التي حاربت وتحارب الارهاب. وأشار المتابعون لزلات و اخطاء ترامب بان ما قام به ساكن البيت الابيض كشف مدى الانقسام الحاصل بين الرئاسة ووزارة الدفاع والكونغرس وانه من الصعب اقناع ترامب بالتراجع عند دعم القائد العام للجيش الليبي . في هذا السياق عقد الكونغرس بنوابه وشيوخه جلسة استماع حول التطورات في طرابلس وما يمكن اتخاذه من قرارات وخطوات عبر مجلس الامن الدولي الذي يستعد للانعقاد و الاستماع لإحاطة جديدة للمبعوث الاممي غسان سلامة. علما وان سلامة استكمل مشاوراته مع مسؤولين امريكيين بالكونغرس والخارجية.

ويجمع المراقبون على ان غسان سلامة اقنع كل الدول بضرورة وقف اطلاق النار ومن ثمة العودة الى الحوار السياسي، لكن الاشكال والعائق هو كيفية تنفيذ وقف اطلاق النار. وفي هذا الاطار كشفت مصادر دبلوماسية لـ«المغرب» بان بروكسيل وروما ودول جوار عربية شهدت استعراض افكار وتصورات في الغرض ضمنها مقترح يدعو الى انسحاب قوات الجيش الليبي الذي يقوده حفتر الى مسافات محددة وليس عودته الى قواعده في برقة وفزان، كما جرى وبحسب ذات المصادر مناقشة فكرة ارسال مراقبين من الامم المتحدة لمراقبة تنفيذ وقف اطلاق النار ومعاقبة كل طرف يخرق وقف اطلاق الحرب .

قيادات من المليشيات تتفاوض مع الجيش
على صعيد اخر نقل شهود عيان قدموا مساء أمس من وسط طرابلس – المنطقة السياحية- طريق المطار معاناة الطرابلسية اي اهالي طرابلس الانسانية القصف العشوائي الاعتقالات العشوائية وخارج اطار القانون تقوم بها قوة ما يعرف بالردع ابو سليم بقيادة عبد الرؤف كارة وجهاز الامن المركزي بقيادة غنيوة الككلي .
شهود العيان لم ينزهوا احدا من أطراف الاقتتال عن القيام بتجاوزات لقادة الميليشيات ولا قادة الجيش التابع لحفتر، لكنهم استدركوا القول بان المليشيات تجاوزت كل الحدود بعد سيطرتها على القرار السياسي ومؤسسات الدولة والسلاح. وان في طرابلس بعد اطلاق طوفان الكرامة من طرف حفتر اصبح لكل ميليشيا في طرابلس سجن سري. وأكد شهود العيان ان جزءا مهما من النازحين تركوا بيوتهم حفاظا على حياتهم من بطش الميليشيات المسلحة .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499