ليبيا: إيطاليا تدعو إلى وقف إطلاق النار واجتماع فرنسي مطول مع المشير حفتر

اعلنت الرئاسة الفرنسية عن استقبال الرئيس ايمانويل ماكرون القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر بداية

الاسبوع القادم في الاليزي لبحث اخر تطورات الأزمة وسبل وقف الحرب الدائرة في محيط طرابلس والعودة الى العملية السياسية.

في غضون ذلك انهى القائد العام للجيش الليبي زيارة معلنة الى روما بدعوة من رئيس الحكومة الايطالية جوزيبي كونتي الذي كان قد استقبل رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج قبل أيام لبحث تطورات الاوضاع في ليبيا ووقف الاقتتال الراهن حول العاصمة طرابلس . وكان رئيس حكومة الوفاق وتحت ضغوطات المجموعات المسلحة في طرابلس اشترط لتحقيق وقف الحرب انسحاب الجيش الليبي و كذلك ادانة حفتر . طلبات كررها السراج في اجتماعاته مع القادة الاوروبيين لكنه لم يحصل على مبتغاه بما يوحي بان الرأي والموقف الغالب في اوروبا والمجتمع الدولي عموما هو اعطاء المزيد من الوقت لقوات الجيش الذي يقوده حفتر لتحرير طرابلس من المجموعات المسلحة وحتى مسألة وقف اطلاق النار فهي ليست الا فرصة للجيش كي يتمكن من تدارك بعض ما يمكن وصفه بالهنات و النقائص ..

عملية طوفان الكرامة طوت يومها الرابع والاربعين وبحسب المتحدث باسم قوات الجيش اللواء احمد المسماري العملية حققت جميع الاهداف المرسومة وانهت المرحلة الاولى بنجاح سوف يمر الجيش الى المرحلة الثانية. المسماري لم يوضح ماهي الاهداف التي تحققت فحتى اعلانه ذات يوم عن استهداف قواعد الوفاق وتحييد سلاح الجو التابع لحكومة السراج تبين بعد ذلك انه غير صحيح .

يرى متابعون لعملية طوفان الكرامة بانها نجحت الى حد اللحظة في القضاء على رؤوس ميليشياوية كبيرة مثل شريخان وغيره.وانها ايضا تمكنت من شق صف القبائل غرب طرابلس بعد دعم قبائل صبراتة- مصراتة – ترهونة – ورشفانة للقائد وعدم اعترافها بحكومة السراج.

بالعودة إلى زيارة القائد العام للجيش الى كل من ايطاليا وفرنسا يجمع الملاحظون على أن الهدف من ورائها هو انجاز وقف اطلاق النار لوقف تدهور الوضع الانساني والعودة الى العملية السياسية، على ان يسبق تلك العودة لقاء جديد بين حفتر والسراج برعاية الامم المتحدة وممثل عن الولايات المتحدة . ولفت

المراقبون بان مسألة وقف اطلاق النار اشترط السراج لتنفيذها جملة من الشروط وهي شروط تعجيزية مثل ادانة حفتر في الوقت الذي لن يشترط حفتر شروط غير وقف سيطرة المجموعات المسلحة على القرار السياسي وابتزاز الدولة الليبية وضمان تطبيق مخرجات اتفاق ابو ظبي . اللغز الذي بقيت تفاصيله غير معلومة بسبب تكتم السراج وغسان سلامة. الليبيون كانوا سيكشفون مضمون قمة ابو ظبي عبر نتائج الملتقى الجامع في غدامس لان السراج لم يلتزم بتفاهمات لقاء الامارات وغضب حفتر وحرك قواته نحو طرابلس بعد مهلة بـ 4 ايام للسراج لتنفيذ الاتفاق من خلال لقاء مكمل بجنيف للتوقيع النهائي على تلك المخرجات، لكن المليشيات الاخوانية ضغطت ومنعت السراج من لقاء حفتر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية