الباحث اللبناني المختص في شؤون الشرق الأوسط محمد شمص لـ « المغرب»: صفقة القرن هي محاولة لتصفية القضية الفلسطينية ولن تمر

• نحن في نهاية الحرب الكونية في سوريا
اعتبر الباحث اللبناني المختص في شؤون الشرق الاوسط محمد شمص ان صفقة القرن هي محاولة لتصفية القضية الفلسطينية

ولكنها تواجه عوائق عديدة اولها الرفض الفلسطيني الواسع من كافة فصائل المقاومة الفلسطينية وكذلك السلطة الفلسطينية وكذلك حالة الرفض العربي على مستوى الشعوب العربية . وتطرق في حديثه لـ«المغرب» الى مستجدات الوضع في العراق وسوريا في خضم الاحداث الدائرة.

• كشف غاريد كوشنر مستشار الرئيس الامريكي وصهره ان الاعلان عن خطة السلام الامريكية سيكون خلال الشهر القادم فماذا تقولون؟
الادارة الامريكية اعلنت انها ستكشف عن صفقة القرن بعد شهر رمضان وهذه الصفقة هي في الحقيقة محاولة لتصفية القضية الفلسطينية ولكنها تواجه عوائق عديدة اولها الرفض الفلسطيني الواسع من كافة فصائل المقاومة الفلسطينية وكذلك السلطة الفلسطينية وكذلك حالة الرفض العربي على مستوى الشعوب العربية ايضا . حتى حلفاء الولايات المتحدة في الخليج لم يجاروا الادارة الامريكية علنا فيما يخص صفقة القرن رغم وجود عملية تطبيع متسارعة بين بعض الدول الخليجية و«اسرائيل» من اجل انجاح صفقة القرن . ورغم ذلك نعتقد اننا في مرحلة حساسة وخطيرة ولحظة فارقة للأمة وللقضية الفلسطينية تحديدا . من هنا الموقف المطلوب من العالم العربي هو ان يرفض هذه الصفقة لذلك ما يروج له الرئيس الامريكي دونالد ترامب من خلال صهره كوشنر لم يجد آذانا صاغية لدى اغلب الدول العربية والاسلامية، رغم ان بعض الدول تتعاون امنيا وسياسيا وثقافيا من خلال التطبيع مع الكيان الاسرائيلي وهي حليفة للولايات المتحدة الامريكية اي ان لدى امريكا حلفاء في المنطقة سيسعون لإنجاح الصفقة ولكن ايضا من عوائقها الانتفاضة الشعبية ومسيرات العودة اضافة الى مجموعة من الدول والقوى وفي مقدمتها المقاومة في فلسطين وايران والفصائل المقاومة في عدة دول في المنطقة وهي تشكل عائقا اساسيا . من هنا نجد ان فرض عقوبات على ايران يأتي في سياق اخضاعها من اجل القبول بصفقة القرن الامريكية الاسرائيلية.

• كيف ترون الوضع اليوم في فلسطين؟
مسيرات العودة وكسر الحصار هي بداية مرحلة جديدة من الصراع العربي الاسرائيلي ،او الفلسطيني الاسرائيلي . في الواقع هذه المسيرات اثبتت ان القضية الفلسطينية ما تزال حية وانها مركزية لدى الشعب الفلسطيني لم ولن يتخلى عنها . وبالفعل نحن اليوم نتحدث عن الجمعة السابعة والخمسين للمسيرات ولا تزال المظاهرات متوالية كل جمعة تواجه الآلة العسكرية الاسرائيلية وسقط خلالها مئات الشهداء وآلاف الجرحى خلال الاسابيع الماضية . اعتقد ان هذه الانتفاضة هي خطوة اساسية في تثبيت الحق الفلسطيني وفي «لاءاته» ضد الكيان الاسرائيلي بان لا للتوطين ولا للقدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي ولا لاحتلال الاراضي الفلسطينية عام 67 . الفلسطينيون اثبتوا انهم قادرون على ان يكونوا فاعلين ولا يكتفوا بردة الفعل اضافة الى المحاولات الاسرائيلية المتكررة على المستوى العسكري والتي فشلت في غزة وآخرها المواجهات واطلاق الصواريخ من غزة نحو تل ابيب ، استطاعت المقاومة الفلسطينية من خلالها ان تثبت ميزان ردع حقيقي يحسب له الكيان الاسرائيلي الف حساب ومن خلاله لن يجرؤعلى القيام بعملية عسكرية قبل ان يخطط لها ، لا سيما ان القبة الحديدية اثبتت فشلها بالرغم من كل ما صرف عليها من مئات الملايين من الدولارات ولم تستطع ان تواجه صواريخ المقاومة التي انطلقت من غزة الى وسط القدس المحتلة او تل ابيب.

• وما تأثير ما يحصل على الوضع في لبنان ؟
لبنان يتأثر جدا بصفقة القرن وهو من اهم اهداف المشروع الامريكي في تلك الصفقة ، طالما يوجد في هذا البلد مقاومة تشكل عائقا في مواجهة هذه الصفقة وافشالها لذلك نشاهد في الاشهر الاخيرة الضغط الامريكي الواضح على المقاومة اللبنانية وحزب الله تحديدا من خلال فرض عقوبات مالية واقتصادية . وزيارة وزير الخارجية الامريكي بومبيو الى بيروت جاءت لمحاولة خنق حزب الله ماديا ومحاولة زرع الفتنة بين اللبنانيين من اجل تشكيل حالة ضغط داخلية ضد المقاومة . وبالتالي اشغال الرأي العام اللبناني عن قضية صفقة القرن وتمريرها . لكن زيارة بومبيو لم تنجح لان هناك شبه اجماع وطني في الساحة اللبنانية بعدم القبول بالاملاءات الامريكية لا سيما ان هناك علاقات طيبة في هذه المرحلة بين المقاومة و حزب الله وبين رئيس الجمهورية وتياره السياسي . لذلك اعتقد ان صفقة القرن من الصعب ان يقبل بها اللبنانيون وهي تشكل عائقا اساسيا وسيواجه لبنان المزيد من القيود السياسية والمالية وحتى ربما خطر الحرب . فاسرائيل وامريكا تتحضران على ما يبدو للقيام بعمل عسكري على لبنان . لكن هم بانتظار الفرصة المناسبة ، من هنا لبنان عرضة لقيود شديدة لتطبيق صفقة القرن.

• وكيف هو الوضع في سوريا والعراق ؟
كما بات يعرف الجميع نحن اليوم في نهاية الحرب الكونية التي استهدفت سوريا من خلال الجماعات التكفيرية والدول المشاركة في هذه الحرب، وبقيت محافظة ادلب وما تبقى فيها من جماعات ارهابية مثل جبهة النصرة وبقايا «داعش» الارهابي بانتظار حل التسوية في استانا ، وأيضا اذا لم يتم التفاهم او قبول تركيا بالاقتراح الروسي الايراني فسيكون هناك حل عسكري. وهناك تحضيرات متواصلة من قبل الجيش السوري لحسم هذه المعركة او ما تبقى من معركة في ادلب لحسمها . مشروع الارهابيين سقط في سوريا واليوم روسيا هي اللاعب الرئيسي اضافة الى تركيا وروسيا وهناك لقاءات مستمرة بين الدول الثلاث لإنجاح التسوية السياسية ولكن هناك عوائق مع تعدد الجماعات الارهابية وولاءاتها في ادلب .

أما بالنسبة للعراق فالمعركة على الارهاب انتهت وهو في مرحلة استقرار وسيستعيد المزيد من الاستقرار والهدوء ويمكن ان يلعب دورا اهم على المستوى الاقليمي والعربي. ولاحظنا ذلك من خلال النشاط الاخير للدبلوماسية العراقية من خلال عقد مجموعة مؤتمرات دولية في بغداد لكن هناك مشكلة اساسية ما تزال موجودة هي موضوع الفاسدين في العراق وايضا موضوع القوات الامريكية . وهناك مطالبات واسعة على مستوى مجلس النواب العراقي بضرورة خروج القوات الامريكية . واعتقد ان المرحلة القادمة هي مرحلة التحضير لكيفية اخراج القوات الامريكية من العراق.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا