الكاتب والمُحلّل السياسي السوري عبد القادر خليفة لـ«المغرب»: «صواريخ «اس 400» للدفاع الجوي هي ورقة تركية تحاول استثمارها في ملف دعم واشنطن للأكراد»

قال الكاتب والمحلل السياسي السوري عبد القادر خليفة في حوار لـ«المغرب» أنّه في حال حصول أنقرة

على منظومة الدفاع الجوي الروسية وتشغيلها سيحمل ذلك الكثير من المتغيرات ، مضيفا أن المنظومة الدفاعية ستؤسس احدى اهم حلقاتها المحيطة بالدولة الروسية الواسعة الامتداد .
وأكّد محدثنا أن التوجه التركي للحصول على منظومة «اس 400» أدى إلى استنفار أمريكي إسرائيلي لنشر منظومة ثاد الأمريكية للدفاع الجوي في أراضي فلسطين المحتلة كردّ على توسع نشر المنظومات الروسية في المنطقة وهذا جزء من سباق التسلح الجديد في مناطق النفوذ.

• اولا ماتعليقكم على صفقة الصواريخ الروسية التي ستتزود بها تركيا؟
يبدو أن أنقرة مصرة على الحصول على صواريخ S400 للدفاع الجوي لما تتميز به هذه النوعية من كفاءة عالية جدا تتفوق على صواريخ باتريوت الأمريكية هذا من الجانب التقني.
من الجانب الآخر هي ورقة تركية تحاول استثمارها لأقصى مدى في مسألة تزويد واشنطن لقوات قسد بالسلاح وللقوات الانفصالية الكردية أيضا مثل «بي كا كا» وغيرها . وهو ما تعتبره أنقرة خطوطا حمراء بأمنها القومي وهو ما تتلاقى فيه مع دول المنطقة المحيطة بكردستان والمنطقة الانفصالية التي يحلم الاكراد بها

• ماهي قراءتكم لأبعاد هذه الخطوة وكيف ستؤثر على علاقة انقرة بأمريكا خاصة في الملف السوري؟
اما من ناحية التأثير فأظن أن هذه الورقة هي استثمار لاستجلاب عروض أكثر من واشنطن لقضايا أنقرة الأمنية القومية والدفاعية و أيضا لأطماعها بالأراضي السورية .وهذه الأطماع لا تزال في العقل التركي الاردوغاني ويصرح بها مسؤولوه في حزب التنمية كل فترة

• هل سيغير حصول انقرة على المنظومة الدفاعية موازين القوى في المنطقة؟
في حال حصول أنقرة على هذه المنظومة و تشغيلها من المؤكد ستتغير الكثير من الامور ، فالمنظومة الدفاعية ستؤسس احدى اهم حلقاتها المحيطة بالدولة الروسية الواسعة الامتداد .والتي تنوي روسيا انشاءها كدائرة دفاعية مكتملة ابتداء من شرق أوروبا في القرم على حدود روسيا الغربية إلى جنوب غرب آسيا و صولا إلى الصين و شرق آسيا . وهناك العديد من الدول التي تنوي الحصول على هذه المنظومة ولا ننسى نوايا خليجية ظهرت قبل فترة تحاول شراءها طبعا كانت لها واشنطن بالمرصاد .لكن اتوقع مفاجآت من دول أخرى سترغب باقتناء هذه المنظومة ، إضافة إلى منظومة ال S500 والتي قالت أنقرة أنها ستعمل على امتلاكها
هذا كله أدى إلى استنفار أمريكي إسرائيلي لنشر منظومة ثاد الأمريكية للدفاع الجوي في أراضي فلسطين المحتلة كرد على توسع نشر المنظومات الروسية في المنطقة و هذا جزء من سباق التسلح الجديد في مناطق النفوذ.

• هل سيفتح ذلك الباب امام تغيرات في المشهد السياسي الاقليمي على غرار قرب انفراجة المعادلة السورية وأيضا القضية الفلسطينية ؟
الولايات المتحدة تسير نحو الانكفاء من ساحات عديدة في المنطقة و لو أخذ ذلك فترة زمنية ليست قصيرة ،وهذا الانكفاء الميداني في سوريا وأفغانستان وربما في اليمن أيضا سيؤدي إلى انفراجات سياسية خصوصا أن ذلك سيؤدي إلى ضعف أكثر على الجانب الإسرائيلي . المعادلة السورية سيكون لها انفراجات ميدانية وسياسية ملموسة بعد المهلة الروسية التي منحت لانقرة وأقصاها نهاية شهر أفريل و تحرير إدلب .
اما فيما يخص القضية الفلسطينية فهي إلى اتجاهات تتمثل في الدعوة الروسية قبل فترة إلى حوار فلسطيني في موسكو ،أي أن روسيا بدأت تشد الحبل إلى طرفها في مجمل قضايا المنطقة بما فيها الصراع العربي الصهيوني.لكن لا أظن أن ذلك سيؤدي إلى انفراجات بالقضية الفلسطينية

• مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، جيسون جرينبلات، قال أنّ خطّة السلام الأمريكيّة المستقبليّة للشرق الأوسط المعروفة باسم «صفقة القرن» ستكون «مفصّلة للغاية» ، هل برايكم بات قريبا تنفيذ صفقة القرن؟
تنفيذ صفقة القرن بحاجة إلى شركاء أقوياء من كل الأطراف لتنفيذها ،في الجانب الفلسطيني ليس هناك من طرف قوي جاهز للتنازل عن حق العودة و التوقيع عليه و اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني و اختيار موقع أو مدينة أخرى كعاصمة الدولة الفلسطينية المفترضة.
و عربيا .. فالاطراف العربية الفاعلة ترفض هذه الصفقة ، وربما محاولة إعادة سورية إلى جامعة الدول العربية خلال هذه الفترة والضغط عليها وطرح شروط سياسية لقبولها مجددا في الجامعة تصب في هذا الاتجاه . فمن هذه الشروط تحجيم العلاقة مع إيران وهذا يعني التخلي عن المبادئ السياسية السورية في المقاومة والممانعة وهنا هدف إعادة سوريا المنتصرة في حربها إلى الحظيرة العربية وتدجينها سياسيا بما يسمح فيما بعد بطرح صفقة القرن بقوة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا