ليبيا: غسان سلامة يزور إقليم فزان للمرة الأولى منذ توليه منصبه

قام المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة غسان سلامة بزيارة الى مدينة سبها - عاصمة اقليم فزان-

اين التقى حوالي 60 شخصية من مسؤولي المدينة ومكونات المجتمع المدني بالجنوب الليبي لبحث حلحلة ازمات الاقليم .في الملف الانساني ومعالجة افة ومعضلة الهجرة غير الشرعية اعلنت دولة قطر تخصيص مبلغ 20 مليون دولار لإجلاء المهاجرين من ليبيا وإعادتهم الى بلدانهم.

الجدير بالتنويه ان زيارة غسان سلامة هي الاولى من نوعها لرئيس بعثة الامم المتحدة للدعم لدى ليبيا منذ قرار المنظمة تعيين بعثة لها لدى ليبيا للدعم والمساعدة .وقد تعرض سلامة الى حملة انتقادات من نشطاء ومسؤولي وأهالي اقليم فزان و جرى اتهام البعثة بإهمال الاقليم . غير ان المبعوث الاممي الدكتور غسان سلامة كان يبرر عدم زيارة الجنوب بالدواعي و الاسباب الامنية .

اسباب وموانع يجمع المراقبون على انها مازالت قائمة . وأردف هؤلاء المراقبون بان حاجة البعثة الاممية الى إشراك مكونات الجنوب في الملتقى الوطني الجامع هي النقطة التي اجبرته على التحول لسبها عاصمة فزان . زيارة حرص خلالها المبعوث الخاص للامين العام للأمم المتحدة على الاستماع لمشاغل الاهالي و المسؤولين والنظر جديا في حل ازمات المنطقة .
سلامة اعلن قرب افتتاح مكتب للبعثة في سبها. كذلك وعد بتخصيص ملف مليار دولار لتحسين اوضاع الاقليم بما في ذلك تهيئة مطار سبها الدولي وتأهيل المؤسسات الصحية . النقطة الاخيرة اثارت جدلا بين المتابعين من ذلك من اين سيوفر غسان سلامة المبلغ الذي التزم بتوفيره، فإذا كان باستطاعة رئيس المجلس الرئاسي الايفاء بما تعهد به للمُعتصمين بحقل الشرارة النفطي اي توفير ذات المبلغ للجنوب باعتباره رئيسا للسلطة التنفيذية . فانه يصعب على سلامة الايفاء بما وعد به إلاّ اذا لجأ الى فوائض الاموال المجمدة لليبيا في الخارج . عموما وبقطع النظر عن استطاعة المبعوث الأممي الايفاء بما تعهد به من عدمه فان غسان سلامة نجح في التواصل مع كل الاطراف رسمية وشعبية في ليبيا وأينما حل بربوع البلاد فهو مرحب به .

نجح الرجل في ايجاد نوع من الثقة مع الجميع لإقناع الليبيين بان الرجل صادق، وجاء في مساعدتهم على تجاوز الازمة ولو ان طيفا كبيرا وشريحة واسعة من الليبيين يلومونه لعدم الكشف عن خطة عمله والوضوح فيما يتعلق بالبدائل المطروحة . سيما ما الذي يريده وما المطلوب من الملتقى الجامع المتوقع انجازه قريبا ، وهل فعلا البعثة الاممية تؤيد الموقف الذي يرى بان الظروف والواقع الراهن لا يشجع انجاز الانتخابات العامة خلال هذا العام .جملة من الاسئلة يتحاشى رئيس البعثة ومساعديه الاجابة عنها وان اجاب عنها بطريقة غامضة.

اجلاء المهاجرين
في سياق ثان اعلنت دولة قطر تخصيص مبلغ 20 مليون دولار للمساعدة في اجلاء و ترحيل المهاجرين العالقين في ليبيا داخل مراكز الإيواء، وكان كل من الاتحاد الافريقي و الاتحاد الاوروبي اعاد 120 الف مهاجر غير نظامي الى بلدانهم و اغلبهم من دول جنوب الصحراء . علما بأنّ السلطات الليبية لطالما طالبت بتوفير الدعم المطلوب حتى تستطيع الايفاء بالتزاماتها تجاه الالاف من المهاجرين داخل مراكز الاحتجاز، ورفضت انشاء مراكز لتجميع المهاجرين رغم توقيع رئيس المجلس الرئاسي لمذكرة في الغرض مع الحكومة الايطالية .وذلك بسبب رفض شعبي واسع في ليبيا للخطوة وأيضا رفض مجلس النواب المعترف به دوليا. ملف مئات الالاف من المهاجرين المتواجدان داخل ليبيا جاء بعد غلق عملية صوفيا البحرية المنافذ أمام وصول هؤلاء المهاجرين الى اوروبا، وبالتالي تحولت ليبيا الى مخزن للمهاجرين وبعدد يفوق سبع مائة الف مهاجر ،مما جعل أهالي فزان يناشدون السلطات العليا في طرابلس وبنغازي بضرورة ايجاد حلول وترحيل المهاجرين . فمن غير المنطقي ان يتواجد 400 الف مهاجر غير شرعي في مناطق عدد سكانها لا يتعدى بدوره ذات تعداد المهاجرين.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية