تقرير: الصحافة تشهد "تدهورا خطيرا ومقلقا" في العالم

شهدت حرية الصحافة "تدهورا خطيرا ومقلقا" في العالم بين 2013 و2016، حسب ما أعلنت الاربعاء منظمة مراسلون بلا حدود التي ستنشر الأسبوع المقبل تصنيفها السنوي لحرية الصحافة في كل بلد.

وجاء في بيان للمنظمة ان "أسباب تراجع حرية الصحافة متعددة: توجه الحكومات نحو خنق الحريات كما هو الحال في تركيا او في مصر، الرقابة على وسائل الإعلام العامة بما في ذلك في أوروبا كما هو الحال في بولندا مثلا، الأوضاع الأمنية التي تزداد توترا كما هو الحال في ليبيا وبوروندي، او الأوضاع الكارثية كما هو الحال في اليمن".وأضاف البيان "تجاه الإيديولوجيات خصوصا الدينية، والمعادية لحرية الإعلام والوسائل الكبرى للدعاية، فان وضع الإعلام المستقل أصبح هشا في القطاع العام كما في القطاع الخاص".وتدهور الوضع في كل القارات مع تطور سلبي خصوصا في أمريكا اللاتينية "التي تشهد عمليات اغتيال وهجمات ضد الصحافيين في المكسيك وفي أمريكا الوسطى".
وتنشر منظمة مراسلون بلا حدود سنويا منذ العام 2002 تصنيفا عالميا لحرية الصحافة في 180 بلدا. وستصدر نسخة العام 2016 في 20 افريل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا