الاتحاد الأوروبي يهدد بفرض عقوبات ضد دول توفّر ملاذات آمنة للتهرّب الضريبي

في إطار تداعيات «وثائق بنما»، هدد الاتحاد الأوربي ، بفرض عقوبات ضد الدول الأخرى مثل بنما والتي تعتبر ملاذات ضريبية آمنة . ونقلت شبكة «ايه بي سي نيوز» الإخبارية الأمريكية عن بيير موسكوفيتشي مدير الإدارة المالية بالاتحاد الأوروبي قوله:

« إن الاتحاد الأوروبي ينبغي أن يستعد لفرض عقوبات مناسبة ضد الدول التي ترفض التراجع عن عمليات غسيل الأموال وتوفير الملاذات الآمنة للتهرب من الضرائب في العالم».

وأعترف المسؤول الأوروبي بأن حجم الأموال المتداولة في هذه الدول وأسماء الشخصيات المرتبطة بها يبعث على الصدمة البالغة . وأشار المسؤول الأوروبي إلى أن الاتحاد الأوربي أدرج «بنما» في قائمة الدول غير المتعاونة في مجال قضايا الضرائب وأنه يطالبها بضرورة إعادة النظر في موقفها بهذا الصدد. وكان خوان كارلوس فالريا رئيس «بنما» قد أعلن أمس الأول، أن حكومته قررت تشكيل لجنة خبراء دولية من أجل البحث عن السبل الكفيلة بتحقيق الشفافية في قطاع المعاملات المالية فيما وراء البحار، على أن يتم إبلاغ الدول الأخرى بالنتائج التي سوف تتوصل إليها هذه اللجنة تمهيدا لاتخاذ إجراءات مشتركة لزيادة الشفافية في المراكز المالية والقانونية في مختلف أنحاء العالم . ودافع رئيس بنما - مع ذلك - عن بلاده قائلا: «نحن نتعرض لهجمة شرسة من وسائل الإعلام في الدول الغنية التي تتجاهل العجز المالي لبلادنا» .

تايلاندا تحقق مع 16 شخصا
من جهتها تحقق السلطات في تايلاندا، مع 16 مواطنا تردد أن لهم صلات بشركات أجنبية أنشأتها شركة محاماة، تتخذ من بنما مقرا لها، وقد أعلن مكتب مكافحة غسيل الأموال، أن سياسيين تايلانديين وشخصيات تجارية بارزة من بين ...

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا