في ختام القمة العربية: «إعلان عمان» يؤكد تمسك العرب بحل الدولتين ويطالب بوقف التدخلات الخارجية

أعرب الزعماء العرب المشاركون في القمة العربية التي اختتمت أعمالها امس الاول الأربعاء في الأردن، عن استعدادهم لتحقيق «مصالحة تاريخية» مع إسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي التي

احتلتها عام 1967. وأكدوا رفضهم لكل «التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية».

وطالب قادة الدول العربية في ختام قمتهم في السويمة على شاطىء البحر الميت غرب العاصمة الأردنية بوقف التدخلات الخارجية في شؤون دولهم، في إشارة واضحة إلى إيران من دون تسميتها.
كما دعا القادة العرب إلى «إعادة إطلاق مفاوضات سلام فلسطينية إسرائيلية جادة وفاعلة»، مجددين تمسكهم بحل الدولتين.

وأعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير استضافة بلاده القمة العربية التاسعة والعشرين في الرياض في مارس 2018، وذلك بعد اعتذار دولة الإمارات العربية المتحدة، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية «بترا».

وقال القادة في بيانهم الختامي الذي تلاه أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط «نرفض كل التدخلات في الشؤون الداخلية للدول العربية».

وأدان البيان الذي حمل عنوان «إعلان عمان» المحاولات «الرامية إلى زعزعة الأمن وبث النعرات الطائفية والمذهبية أو تأجيج الصراعات وما يمثله ذلك من ممارسات تنتهك مبادىء حسن الجوار والقواعد الدولية ومبادىء القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة».

وشارك 15 من زعماء الدول على مستوى الرؤساء والملوك ورؤساء الحكومات، بينما مثلت دول أخرى بمسؤولين آخرين.واستحوذ الموضوع الفلسطيني على حيز واسع من قرارات القمة، وبدا واضحا أن العرب يسعون إلى إعطاء دفع لعملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية مع وصول إدارة أمريكية جديدة.

ودعا البيان الختامي إلى «إعادة إطلاق مفاوضات سلام فلسطينية إسرائيلية جادة وفاعلة تنهي الانسداد السياسي وتسير وفق جدول زمني محدد لإنهاء الصراع على أساس حل الدولتين».

وجدد القادة العرب التمسك بمبادرة السلام العربية الصادرة العام 2002 والتي تنص على انسحاب إسرائيل من كامل الأراضي المحتلة حتى حدود العام 1967، مقابل إقامة علاقات طبيعية بينها وبين الدول العربية.كما طالبوا دول العالم «عدم نقل سفاراتها إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل».

في الشأن السوري، شدد القادة على ضرورة «تكثيف العمل على إيجاد حل سلمي ينهي الأزمة السورية وبما يحقق طموحات الشعب السوري ويحفظ وحدة سوريا ويحمي سيادتها واستقلالها وينهي وجود الجماعات الإرهابية فيها».

وأعرب القادة العرب عن «مساندة جهود التحالف العربي دعم الشرعية في اليمن وإنهاء الأزمة اليمنية «.وفي ما يخص ليبيا، شدد القادة العرب على «ضرورة تحقيق الاستقرار الأمني والسياسي في ليبيا من خلال مصالحة وطنية ترتكز على اتفاق الصخيرات».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا