الناشط السياسي والحقوقي الليبي خالد الغويل لـ «المغرب»: «اجتماع لندن هو مؤتمر بيع ليبيا بالمزاد العلني»

• ندعو إلى حوار ليبي ليبي ترعاه دول الجوار لأنها تفهم التركيبة الليبية أمنيا وقبليا وسياسيا

حذر الناشط السياسي والحقوقي الليبي خالد الغويل من ان يكون اجتماع لندن حول ليبيا مطية لتوقيع اتفاقيات للسيطرة على الارصدة المالية الليبية في الخارج ..وشدد على اهمية ان تلعب دول الجوار وفي مقدمتها تونس والجزائر ومصر دورا في رعاية حوار ليبي ليبي تتمخض عنه حكومة وحدة وطنية تجري انتخابات تخرج البلاد من مأزقها الراهن .. واوضح في حديثه لـ «المغرب» ان المعركة اليوم هي معركة نفط وغاز بين المجتمع الدولي ..فالعراق دمر بحجة النفط والآن يتآمرون على الجزائر وليبيا على حد قوله.

• لو توضح لنا ما يحصل في الزاوية؟ ولماذا تنتقل هذه الاشتباكات بين مدينة واخرى ؟
اولا هذه الاشتباكات هي ميليشيوية باعتبار ان ما حدث في الزاوية يأتي في سياق الانتقال من بؤرة الى بؤرة.وهذا ما تريده الاجندات الاجنبية. وهو صراع للسيطرة على النفط و مؤسسات الدولة ايضا ، بدعم من الميليشيات المؤدلجة التي تأخذ تعاليمها من الخارج. لكن نحن لها بالمرصاد ومتهيئون للقضاء على بؤر التوتر بالحوار والمصالحة لان الغرب يريد الفوضى في ليبيا حتى يتمكن اكثر من الاستيلاء على المنابع ومؤسسات الدولة ويتحكم فيها .
وللتذكير فان اطراف الصراع اليوم هي ميليشيات متناحرة من الاخوان وبعض الميليشيات الاخرى كميليشيات التاجوري وعبد الحيكم بلحاج وخالد الشريف وغيرها وهي مؤدلجة بالكامل بعيدا عن سياسة الحوار والمصالحة. لكن الشعب الليبي اصبح واعيا لهذه المؤامرة الخطيرة. امريكا اشتغلت على عدم تسليح الجيش الليبي لانها لا تريد بناء مؤسسة عسكرية قوية . وتريد تنصيب حكومة السراج التي جاءت بتوافق دولي دون رضى الشعب الليبي وهي لن تبصر النور لأنها تسعى الى تنفيذ اجندات الخارج.

• ماذا تحمل زيارة المبعوث الأمريكي لليبيا إلى القاهرة؟ هل ذلك متعلق بتنسيق امريكي مصري حول ليبيا؟
قد يكون ذلك، باعتبار ان امريكا متداخلة بشكل كبير بالشأن الليبي .. خاصة بعد دخولها على خط سرت وقصفها للدواعش . وهذا طبيعي جدا لان الامريكيين متدخلون منذ سنة 2011 في ليبيا والتنسيق يتم بشكل دائم مع دول الجوار بشكل ملزم باعتبار ان هناك ترابطا بين امن ليبيا وامن دول الجوار . رغم اننا لا نأمل خيرا في دور هذا المبعوث لان بلاده كانت وراء خراب ليبيا .وامريكا تدخلت في ليبيا من عدة قواعد في ايطاليا وغيرها لتحقيق حلمها الاوحد وهو اقامة قواعد الافريكوم للسيطرة على الساحل الافريقي في الجنوب الليبي .وهو ما ترفضه جميع دول المنطقة.

• تقييمكم لمؤتمر لندن ومخرجاته حول الوضع الاقتصادي الليبي؟
ان مؤتمر لندن وما تمخض عنه من قرارات انما يسعى الى دفع فاتورة الناتو الذي قصف ليبيا ودمرها وهو يهدف الى وضع اليد على الأرصدة الليبية في الخارج. هو مؤتمر بيع ليبيا بالمزاد العلني ولن ينجح والشعب لن يسمح لأي حكومة مؤقتة بتوقيع اتفاقيات جائرة وسيقول كلمته . وسنطالب بإعادة هذه الارصدة الليبية في الخارج عندما يصبح لدينا دولة قائمة وحكومة وحدة وطنية يرتضيها الشعب وفق دستور وانتخابات شفافة وجيش وطني يحمي ليبيا.

• تتحدثون عن وجود اطراف ليبية مرتبطة بأجندات خارجية ..اذن اين هو الحل الليبي - الليبي ؟
الحل الليبي الليبي يكمن في ان تجلس جميع الاطراف الليبية على طاولة الحوار بما في ذلك جميع القبائل وانصار القذافي وفبراير لان منهم الوطنيون الذين لا يحملون اية اجندات ..وهنا لدينا تخوف من الاخوان والمقاتلون الذين ينفذون اجندات خارجية ويريدون الحكم بقوة . فما حدث في الصخيرات وغيرها إنما هي اتفاقيات بين اطراف متصارعة على السلطة وبالتالي باءت بالفشل كل حواراتهم واتفاقياتهم لانها معيبة ومنقوصة ولا تشمل كل الاطراف الليبية .

• الى اين وصلت عملية البنيان المرصوص ؟
في الحقيقة نحن لا ندرك خفايا هذه العملية التي وصل قتلاها الى حوالي ما يقارب الالف فضلا عن خمسة آلاف جريح وهو رقم مهول ...فليس من المنطقي ان تقوم جماعة داعش في سرت بقتل وجرح هذا العدد الهائل من البشر اذن السر هو في العمليات النوعية التي تقوم بها طائرات الجيش الامريكي ..نتكلم هنا عن منظومة جيش ليبي فمجلس النواب انتخب قيادة عامة للجيش مناط بها دحر الارهاب واية عمليات اخرى هي مشبوهة والليبيون يدركون ذلك لان الامريكييــــن يتحدثون عن قصف سرت والمواقع التي فيها داعش الارهابي ولم نر أي جريح او قتيل داعشي ولم يتم القاء القبض على أي عنصر داعشي . وبالتالي ما يحدث هو اكذوبة ولعبة الغرض منها الهيمنة والسيطرة لزرع القاعدة الامريكية في الجنوب الليبي..

• ما هو مستقبل المجلس الرئاسي مع الازمات التي تعصف به وآخرها معركة طرابلس ؟
لا مستقبل للمجلس الرئاسي الذي جاء منقوصا وبإرادة دولية وليس بإرادة شعبية ليبية لان الحكومة نصبت لأجل اغراض واجندات خارجية للاستحواذ على ما تبقى من ارصدة ليبية في الخارج فهذه الحكومة فاشلة ولن تر النور.

• من يسيطر على معادلة النفط في ليبيا اليوم محليا وخارجيا؟
محليا، النفط هو بيد ما يسمى بمجلس النواب باعتبار ان الجيش يسيطر على الهلال النفطي والفريق علي كنا والعقيد محمد بن نايل هما الآن في الجنوب يعملان على ترتيب صفوف الجيش الليبي للقضاء على بؤر التوتر والسيطرة على الحدود والهجرة غير الشرعية . واعتقد ان الكلمة الفيصل ستكون بيد القوات المسلحة والنفط سيصبح في اطار الدولة ولكن الهيمنة الدولية تريد التلاعب بمقدرات الشعب الليبي .
المعركة اليوم هي معركة نفط وغاز بين المجتمع الدولي ..العراق دمر بحجة النفط وألان يتآمرون على ليبيا والجزائر ولكن النفط يملكه الشعب الليبي . وسينطلق خلال الايام القادمة حراك كبير لانقاذ البلاد من هؤلاء ومن التدخل السافر.

• لو توضح لنا ملامح التواجد العسكري الاجنبي في ليبيا ؟
هناك قوات اجنبية في ليبيا وما قام به احمد معيتيق من عقد اتفاقية لجلب جنود ايطاليين هو في نظري عمالة وبيع للبلد . فهناك حاليا 200 جندي ايطالي موجودين في مصراتة، اضافة الى التدخل الامريكي في سرت . كما ان حكومة السراج هي التي تطلب التدخل . ومنذ اعلان باريس الذي تم الاتفاق خلاله على احالة الملفات الداخلية الى ملفات خارجية وتحت ذريعة محاربة الارهاب والهجرة غير الشرعية تم تدويل هذه القضايا من اجل السيطرة على البلاد.. وهنا اتساءل لماذا لا تضم البعثة الاممية اعضاء من تونس والجزائر ومصر ..اي من دول الجوار الشقيقة التي هي احرص ما تكون على مصالح المنطقة واستقرارها ...لذلك ندعو الى اشراك هذه الدول في فريق البعثة الاممية كما ندعو الى حوار ليبي ليبي ترعاه دول الجوار لأنها تفهم التركيبة الليبية امنيا وقبليا وسياسيا.
ونحن اليوم بصدد الاعداد لاجتماع للقبائل الليبية في الجنوب الليبي وسيدعو مجلس القبائل خلال الأيام القادمة الى اجتماع طارئ لمناقشة الاوضاع الراهنة في البلاد..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا