الكاتب والباحث العراقي المختص في الاستراتيجيات الدولية د. حارث قحطان لـ «المغرب»: «تحولات ديمغرافية خطيرة في العراق مع تزايد أعداد النازحين من معركة الموصل»

بدأ مقاتلو تنظيم داعش الارهابي بالفرار من الموصل مع تقدم القوات العراقية التي باتت على مسافة بضعة كيلومترات من آخر معاقلهم في العراق ، في حين تتزايد أعداد النازحين الفارين من ضواحي المدينة هربا من المعارك. وتحمل معركة الموصل ابعادا عديدة داخلية

وخارجية وتمثل احدى اهم المحطات للقضاء على الارهاب المستشري في المنطقة. ويرى المحلل السياسي العراقي د. حارث قحطان ان معركة الموصل ليست من السهولة بمكان باعتبار ان داعش الارهابي سوف يقاتل بعنف دفاعا عن موقعه الأخير في العراق وعن الموصل التي تمثل عمقا استراتيجيا لتواجده في سوريا ايضا. يشار الى ان حارث قحطان لديه عديد المؤلفات والابحاث في العلاقات الدولية منها «الاستراتيجية الامريكية تجاه الحركات الاسلامية في المنطقة العربية».

يوضح محدثنا في حديثه لـ « المغرب « ان هناك تداخلا في الأطراف المشتركة في معركة الموصل سواء الأطراف الداخلية او الخارجية . فمن جانب الأطراف الداخلية يأتي الطرف الكردي وجناحه العسكري البيشمركة لا يريد ان يتراجع الى مواقعه السابقة قبل 10 جوان 2014 بل يسعى الاكراد الى المحافظة على انجازاتهم و كسب أراض جديدة وضمها الى اقليم كردستان . وفي الجانب الاخر يأتي الحشد الشعبي المدعوم من قبل.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا