ليبيا: مفاوضات المسار الدستوري تناقش المادة المتعلقة بانتخاب رئيس الدولة

شدد رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة على أهمية الحفاظ على الهدوء والاستقرار في العاصمة وجميع مدن ليبيا، وأثنى في هذا السياق على جهود

مختلف أجهزة الداخلية والجيش ..كما أكد أنّ الأبحاث التي أنجزتها الجهات المعنية بشأن ملابسات الاشتباكات الأخيرة التي شهدتها بعض أحياء وضواحي طرابلس وامتدت إلى وسط العاصمة، تقف وراءها عناصر مأجورة بحسب تعبير الدبيبة .

وأعاد رئيس الحكومة المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي بجولتيه تونس وجينيف التذكير بأنّ حكومته تعمل على إجراء الانتخابات في أقرب وقت كما انها ملتزمة ببذل الجهد لإنجاز المصالحة الوطنية الشاملة بالتعاون مع المجلس الرئاسي، وجدّد الدبيبة دعم حكومته للجنة التي شكلها المجلس الرئاسي لإنجاز المصالحة الوطنية الشاملة.
مناقشة مادة انتخاب الرئيس
في الأثناء أعلن المتحدث باسم مجلس النواب عبد الله بليحق عن إنهاء وفد مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة مناقشة المادة 183 المتعلقة بتنفيذ العملية الانتخابية خلال المرحلة الانتقالية كذلك التوافق على تعديل عدد من مواد مسودة الدستور. وذكر أنّ المادة 100 المتعلقة بانتخاب الرئيس تمت إحالتها إلى لجنة المسار الدستوري لمزيد النظر فيها وأعادتها للجنة المسار الدستوري الممثلة لمجلس النواب ومجلس الدولة للتوافق عليها.
جدير بالإشارة أنّ المادة 100 بشأن انتخاب رئيس الدولة تعتبر بحسب المراقبين والمتابعين للمسار الدستوري المحليين من أكثر المواد المثيرة للجدل والتي حولها خلاف كبير.
خلافات مستمرة
تنضاف إلى ذلك عديد المواد الخلافية الأخرى مثل اللغة الرسمية للدولة الليبية ومفاوضات المسار الدستوري التي انطلقت الأحد الفارط بإشراف مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة يتوقع متابعون لمسار المفاوضات أن ترفع اجتماعاتها نهاية هذا الأسبوع لتعود مطلع الأسبوع المقبل على أن تكون جميع هذه الجلسات والاجتماعات ضمن الجولة الثالثة التي قالت بشأنها ستيفاني وليامز مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بأنها الجولة الأخيرة من أجل الخروج بقاعدة دستورية توافقية لإجراء الانتخابات. بالتزامن مع مفاوضات المسار الدستوري كانت المملكة المغربية احتضنت مشاورات بين سياسيين وعسكريين في الفترة مابين الجولة الثانية والجولة الثالثة من مفاوضات القاهرة من اجل تقريب وجهات النظر وتهيئة أرضية لتوافق عام بالمسار السياسي والدستوري
كما كشفت تسريبات بأن مشاورات تجري بعيدا عن الأضواء وبعلم السلطات في طرابلس و برقة بين ممثلين عن الأ طراف النافذة والقوية في ليبيا، تيار الاسلام السياسي ممثلا في الجماعة الليبية المقاتلة وجماعة الاخوان و ممثلين عن سيف الإسلام القذافي، وعملية الكرامة دون توفر معلومات دقيقة عن مخرجات تلك اللقاءات غير المعلنة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا