منظمة الأمن والتعاون الأوروبي ترفض عقد أي استفتاءات في أوكرانيا

أدان الرئيس الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ووزير الخارجية البولوني زبيغنيو راو، خطط عقد الاستفتاءات حول الأراضي الأوكرانية.

وقال راو - في تصريح له امس الأربعاء، إنه «لا يمكن الإعلان عن أي انتخابات أو استفتاءات على أراضى أوكرانيا وإجرائها إلا من قبل السلطات الشرعية وفقًا للتشريعات الوطنية والمعايير الدولية، لذلك فإن الاستفتاءات المخطط لها ستكون غير قانونية».
وأضاف أنه مع استمرار الحرب التي أعقب العملية العسكرية الروسية لأوكرانيا فإن أي استفتاءات مخطط لها أو بدعم من القوات التي تمارس سيطرة فعلية بشكل غير قانوني في الأراضي المحتلة في أوكرانيا ستكون مخالفة للمعايير والالتزامات الدولية بموجب القانون الدولي والقانون الإنساني وبالتالي لن يكون لنتائجها أي قوة قانونية.من جانبه، أكد حاكم إقليم دونيتسك دينيس بوشيلين، اتخاذ الإجراءات الأمنية لضمان سلامة المواطنين خلال التصويت في الاستفتاء.
مخاوف كبيرة
وأشار بوشيلين، وفقا لقناة «روسيا اليوم» إلى أن التصويت سيكون منظمًا وسيأخذ بعين الاعتبار المسائل الأمنية وسلامة المشاركين فيه، مضيفًا أن غالبية التصويت لن يكون في مراكز الاقتراع كي لا يكون هناك تجمهرًا للمقترعين.. وسيحدد يوم واحد فقط في مراكز الاقتراع وبقية الأيام سيتم اتخاذ تدابير أخرى.
ومن جانبه، وقع حاكم إرئيس «لوجانسك» قانونًا حول إجراء الاستفتاء إلى روسيا في الفترة بين الجمعة إلى الثلاثاء المقبلين.. كما أكد رئيس دونيتسك بوشيلين أن الاستفتاء في الجمهورية سيعقد في نفس الفترة، وأعلنت سلطات زابوروجيا إجراء تصويت مماثل في المقاطعة.ومن ناحيتها، نددت الولايات المتحدة بعمليات الاستفتاء التي تعتزم روسيا إجراءها لضم مناطق أوكرانية، مؤكدة أنها لن تعترف مطلقا بنتائج هذه الاستفتاءات «الزائفة».
وقال مستشار البيت الأبيض لشؤون الأمن القومي جيك سوليفان، حسبما أفادت قناة «الحرة» الأمريكية إن «الاستفتاءات إهانة لمبادئ السيادة ووحدة الأراضي ، كما انها تعكس انتكاسات موسكو».. مضيفا أنه إذا حدث ذلك، فإن الولايات المتحدة لن تعترف مطلقا بمطالبات روسيا بأي أجزاء من أوكرانيا تقول إنها ضمتها».
كما وصفت وزارة الخارجية الأمريكية عمليات الاستفتاء التي تعتزم روسيا إجراؤها لضم أراضي أوكرانية ب «خطوة يائسة» من جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للرد على خسائره المتلاحقة في أوكرانيا .
وأفاد مسؤول رفيع المستوى بالخارجية الأمريكية، بأن الرئيس الروسي يسعى من خلال هذه الاستفتاءات إلى الرد على ما تكبدته قواته من خسائر واضحة على الأراضي بمواجهة الهجوم الأوكراني، مؤكدا وجود عواقب متزايدة في حال أجريت هذه الاستفتاءات، دون الكشف عن هذه العقوبات الإضافية التي تعتزم الولايات المتحدة فرضها على روسيا.
يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أن السكان المدنيين في كل من دونيتسك ولوجانسك وخيرسون وزابوروجيا شرقي أوكرانيا، يريدون الانضمام إلى روسيا، عبر إجراء استفتاء بالتصويت للانضمام إلها، مشددا على أن موسكو ستقوم بكل ما في وسعها لحماية وضمان إجراء الاستفتاء بهدف تقرير مصير هؤلاء».
تعبئة روسيا للجيش تصعيد للصراع
من جانبه قال روبرت هابيك نائب المستشار الألماني، أمس الأربعاء، إن التعبئة الجزئية للجيش التي أمرت بها روسيا هي تصعيد إضافي للصراع في أوكرانيا تدرس الحكومة الألمانية الرد عليه.
وحسب موقع الشرق، أضاف هابيك أنها «خطوة أخرى سيئة وخاطئة من روسيا، والتي بالطبع سنناقشها ونتشاور بشأنها سياسياً فيما يتعلق بكيفية الرد».وكان قد أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، التعبئة العامة العسكرية جزئيا في روسيا، على أن تبدأ اعتبارا من يوم أمس .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا