بعد فوز «ترامب»... العالـم بين الصدمة والترقب

دونالد ترامب هو الرئيس الـرابع والخمسون للولايات المتحدة ..بحسب النتائج الرسمية التي أفصحت عنها صناديق الاقتراع يوم أمس . وبالرغم من كل الجدل الذي رافق حملته الانتخابية بسبب مواقفه المثيرة للجدل من قضايا الهجرة والنازحين وغيرها ،إلا انه تمكن من الوصول

إلى البيت الأبيض بـ276 صوتا على منافسته الديمقراطية متقدما بذلك على هيلاري كلينتون.

«سنضع المصلحة الأمريكية أولا ولكننا سنصل لأرضية مشتركة مع كل دول العالم» ....تلك ابرز الخطوط العريضة للسياسة المستقبلية التي أعلن عنها ترامب في أول ظهور له أمس في خطاب الفوز مباشرة من مقر حملته الانتخابية في نيويروك ، متعهدا بان يكون رئيساً لكل الأمريكيين، وبأن يقيم علاقات جيدة مع دول العالم..

صدمة
لقد شكل فوز ترامب مفاجأة وصدمة في الداخل والخارج باعتبار ان كل استطلاعات الراي التي دأبت على نشرها الصحف الأمريكية أشارت الى تفوق هيلاري كلينتون بفارق كبير . ويرى مايكل هافيس الصحفي والمحلل في صحيفة «ديلي ستار اونلاين» البريطانية في حديثه لـ «المغرب» ان فوز ترامب شكل صدمة جاءت من اكثر الدول الديمقراطية في العالم . وشكك محدثنا في قدرة ترامب على التعامل مع المشاكل والأزمات العالقة في العالم والتي تدخلت بها الولايات المتحدة بشكل مباشر .
وأشار إلى أن الرجل غير مدرك بشكل جيد لحقائق هذه الملفات بالرغم من انه يقدم نفسه بانه الأقدر على مواجهتها، وبان قضايا مثل الإرهاب والتطرف يمكن حلها ببساطة وقال الصحفي في صحيفة «ديلي ستار اون لاين» بان الحل العسكري يمكن بكل بساطة أن يؤدي إلى مزيد من التطرف والى نتائج معاكسة..»وأوضح الصحفي والمحلل البريطاني بان الأمل يبقى معقودا على القوى المعتدلة في الولايات المتحدة داخل الحزب الجمهوري من اجل توجيه ترامب إلى الإطار التشريعي والسياسي المقبول تجاه الملفات المعقدة والحساسة».

عوامل عديدة
لقد كانت الضربة القاصمة لهيلاري كلينتون في ولاية فلوريدا وكارولينا الشمالية التي منحت ترامب 44 صوتا... علاوة على ذلك فان هناك عوامل عديدة ساهمت في وصول ترامب منها النقمة على سياسة باراك أوباما لدى شرائح واسعة من الناخبين الأمريكيين ..كما تزامن فوز ترامب مع صعود موجة عداء واسعة في الغرب ضد النازحين واللاجئين من الشرق الأوسط ..ويشار إلى ان ترامب اعتمد في حملته الانتخابية على إثارة هذه النزعة لدى الناخبين فهو دعا إلى إعادة النظر في قوانين الهجرة ووقف منح الجنسية الأمريكية للأطفال الذين يولدون فوق الأراضي الأمريكية.

ان فوز ترامب يمهد لبداية عصر جديد يحكم فيه اليمين المتطرف ويسيطر على السياسات الخارجية في عواصم القرار الغربي .. ففي الوقت الذي استقبل فيه العالم النتائج الصادمة بحذر وترقب، تعبر مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية اليمينية المعادية للمهاجرين عن فرحتها بفوز ترامب معلنة دعمها لخيار الشعب الأمريكي الحر، في حين قال الرئيس الفرنسي صراحة إن “هذه الانتخابات الأمريكية تفتح مرحلة من الغموض” داعيا أوروبا إلى رص الصفوف».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا