تركيا: منع التجمّعات الجماهيرية في أنقرة بسبب مخاوف من هجمات

حظرت السلطات في العاصمة التركية، أنقرة، التجمعات الجماهيرية والمسيرات حتى نهاية نوفمبر بعد تلقي معلومات أفادت بأن متطرفين يخططون لتنفيذ هجمات بالمدينة التي استهدفت بتفجيرات خلال العام الأخير.

وجاء القرار، الذي أعلنه مكتب حاكم أنقرة، بينما تواصل تركيا عملية عسكرية في سوريا بدأت قبل شهرين لمساندة مقاتلين معارضين من أجل إخراج عناصر تنظيم «داعش»الارهابي من مناطق قريبة من حدودها الجنوبية.ونفذ «داعش» ومسلحو حزب العمال الكردستاني هجمات في العاصمة. كما فجر اثنان يشتبه بانتمائهما الحزب العمال الكردستاني نفسيهما خلال مواجهة مع الشرطة في أنقرة، الشهر الحالي، ويعتقد أنهما كانا يعتزمان تنفيذ هجوم بسيارة ملغمة.

هجمات متوقعة
وقال مكتب الحاكم في بيان على موقعه الإلكتروني إنه «بناء على المعلومات التي تلقيناها تبين أن جماعات إرهابية غير مشروعة تسعى الى تنفيذ هجمات في إقليمنا وقامت ببعض الترتيبات»، مشيراً إلى أن هناك مخاوف من أن يستهدف المتطرفون التجمعات الجماهيرية والاحتجاجات في إقليم أنقرة، وهي منطقة تشمل المدينة والبلدات المحيطة.

ومن المقرر أن يسري الحظر حتى 30 نوفمبر بموجب قانون الطوارئ. وفرضت حالة الطوارئ بعد محاولة انقلاب في 15 جويلية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا