وفق أخر استطلاع للرأي: تراجع شعبية حزب «ميركل» لأدنى مستوى

أظهر استطلاع للرأي، امس الثلاثاء، تراجع التأييد للمحافظين في ألمانيا بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل لأقل من 30 في المائة لأول مرة مع تحقيق الحزب الديمقراطي الاشتراكي شريكها في الحكومة تقدما طفيفا، وذلك قبل عام من الانتخابات الاتحادية.
وأشار الاستطلاع

الذي أجراه معهد «أنسا» في صحيفة «بيلد» إلى تراجع المحافظين بزعامة ميركل 0.5 نقطة مئوية إلى 29.5 في المئة، وهو أدنى مستوى تأييد حصل عليه الحزب في استطلاعات معهد «انسا».وارتفع تأييد الحزب الديمقراطي الاشتراكي نقطة مئوية ولكنه مازال متراجعا بكثير عند مستوى 22 في المئة، وظل التأييد لحزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة ثابتا دون تغير عند مستوى 15 في المئة.

وتراجعت شعبية ميركل بعد طرحها سياسة الباب المفتوح بالنسبة للمهاجرين العام الماضي على الرغم من تحسنها إلى حد ما في الأشهر القليلة الماضية. ومن المتوقع على نطاق واسع أن ترشح ميركل نفسها لفترة رابعة في سبتمبر 2017.وحقق حزب البديل من أجل ألمانيا مكاسب في انتخابات إقليمية هذا العام، وتقول مراكز استطلاع الرأي إن ناخبين كثيرين مستاؤون من ائتلاف ميركل.

ميركل تزور إثيوبيا
تزور المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في ختام جولتها الإفريقية التي شملت كلاّ من مالي والنيجر. وستبحث خلالها التطورات في منطقة القرن الإفريقي وسبل محاربة الهجرة غير الشرعية والإرهاب، إلى جانب حالة الطوارئ التي فرضتها السلطات الإثيوبية مؤخرا.

وأعلنت إثيوبيا حالة الطوارئ لأول مرة في ربع قرن، الأحد الماضي بعد أشهر من الاحتجاجات المطالبة بمزيد من الحريات.وتعد أثيوبيا إحدى أكبر الدول المستضيفة لللاجئين في العالم، حيث بها آلاف اللاجئين الذين فروا من الصومال المجاورة وجنوب السودان ودول أخرى.ونقلت «أسوشيتد براس» عن متحدثة باسم الحكومة الألمانية إن ميركل ستتناول خلال زيارتها قضايا حقوق الإنسان في إثيوبيا.حيث أدى مقتل أكثر من 50 شخصا في تدافع مرتبطة باحتجاج الأسبوع الماضي إلى تظاهرات مستمرة إلى الآن.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا