قبل الإعلان بصفة رسمية عن تركيبة حكومة يوسف الشاهد: المعارضة تحسم موقفها... وكتل الائتلاف الحاكم تترقب

من المنتظر أن يعلن رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد عن تركيبة حكومته يوم الجمعة القادم، لتتضح بذلك مواقف الكتل البرلمانية حول التصويت ضدها أم معها في مجلس نواب الشعب. لكن بالرغم من ذلك فقد سبقت بعض المواقف الإعلان خصوصا من قبل المعارضة والبعض الآخر من الائتلاف الحاكم الذي بدا يهدد بالانسحاب.

لم تتضح مواقف الكتل البرلمانية بخصوص حكومة يوسف الشاهد المنتظرة، إلى حد الآن بالرغم من تداول وسائل الإعلام حصص كل حزب في هذه الحكومة. الكتل البرلمانية باستثناء المعارضة لا تزال تنتظر موعدها مع رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد لتحديد موقفها النهائي معتبرين أنه إلى حد الآن لم يعلن الشاهد عن تركيبة هذه الحكومة، في حين يبدو أن المعارضة قد حسمت موقفها وذلك بالرفض. المواقف لا تزال ضبابية بين الكتل البرلمانية بالرغم من تلميح البعض إلى إمكانية الانسحاب أهمها الاتحاد الوطني الحر.

المعارضة والتصويت ضد
نواب المعارضة من الجبهة الشعبية والبعض من الكتلة الديمقراطية الاجتماعية الذين أعلنوا انسحابهم من هذه المشاورات منذ البداية حسموا تقريبا في موقفهم وذلك من خلال التصويت ضد الحكومة وهو ما تأكد بعد رفض النائب عن الجبهة الشعبية المنجي الرحوي المنصب الذي اقترح عليه. وفي هذا الإطار، قال نائب رئيس الكتلة الجيلاني الهمامي لـ«المغرب» أن الجبهة تعرب عن رفضها التام لهذه الحكومة ونيتها التصويت ضدها باعتبار أن هذه الحكومة تعتبر تكرارا للائتلاف الحاكم السابق والمتكون من أربعة أحزاب. وأضاف أنه في أقصى تقدير سيتم إضافة بعض الأحزاب القريبة منها كحزب المبادرة وبعض المستقلين لإرضاء المنظمات الوطنية لا غير، وهو ما يتضارب مع مبدإ الوحدة الوطنية المعلن عنه. في حين علل النائب عن الكتلة الديمقراطية الاجتماعية فيصل التبيني قراره بأنها ليست بحكومة وحدة وطنية والأحزاب المشكلة لها هي سبب فشل حكومة الصيد، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تخدم الأحزاب الفائزة في الانتخابات التشريعية والتي لها تمثيلية واسعة في البرلمان لا غير.

«لن نعطي صكا على بياض»
أحزاب الائتلاف الحاكم الحالي أبدت موافقتها الضمنية وغير المباشرة إلى حد الآن على هذه التركيبة لكن في نفس الوقت لن يتم منح الشاهد صكا على بياض. وبين النائب عن حركة نداء تونس المنجي الحرباوي في تصريح لـ«المغرب» أن المشاورات حاليا لم تتطرق إلى الأسماء بل لا تزال في حدود التركيبة والتي تعتبر بدورها غير نهائية إلى حد الآن. وأضاف يوم الجمعة سيتم التعرف على الموقف الرسمي بعد إعلان يوسف الشاهد عن تشكيلة الحكومة بصفة رسمية، لكن موقف الكتلة سيكون حسب التزام رئيس الحكومة المكلف بوثيقة قرطاج إذ من الضروري أن تتواجد كافة الأطراف الممضية عليها باستثناء من انسحب. كما نفى الحرباوي نية كتلته في اتخاذ موقف مسبق للتصويت مع منح الثقة لحكومة الشاهد معتبرا أنه لن يتم منحه صكا على بياض حيث تتمسك ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499