حركة النهضة: 3 حقائب وزارية وكتابتا دولة.. والعذاري قد يتحصل على وزارة اقتصادية كبرى

عرض رئيس الحكومة المكلف يوسف الشاهد خلال لقائه أمس بوفد من حركة النهضة نصيبها من المناصب الوزارية في الحكومة المرتقبة، 3 وزارات وكتابتي دولة، مقترحات ناقشتها الحركة في انتظار مناقشتها في مجلس شوراها المقرر انعقاده اليوم بصفة استثنائية.
قرر المكتب التنفيذي لحركة النهضة

بعد اجتماعه أمس مواصلة المشاورات مع رئيس الحكومة المكلّف يوسف الشاهد والشركاء السياسيين، مع بقاء المكتب في حالة انعقاد دائم لمتابعة الملف وعرض نتيجة المشاورات على كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب وعلى مجلس الشورى الذي سيعقد اليوم الأربعاء دورة استثنائيّة للغرض.

النهضة تتبنى 4 أسماء
مازالت حركة النهضة تتمسك بزياد العذاري الذي عرض عليه حسب ما أكدته بعض المصادر في مرحلة أولى تولي حقيبة وزارة مكافحة الفساد، مقترح لم يلق استحسان وفد الحركة، علما وأن العذاري يترأس لجنة التفاوض مع يوسف الشاهد، الرفض عزته مصادرنا إلى بعد الاختصاصات، ذلك أن هذا المجال لا علاقة له به وعلى ما يبدو تمّ اقتراح أن يتولى العذاري وزارة اقتصادية كبرى، تمّ دمج وزارتين، وزارة لاقت استحسان الحركة واعتبرتها مبدئيا من بين اختصاصات العذاري وتناسب أيضا منصبه، باعتباره الأمين العام للحزب، هذا وأشارت ذات المصادر إلى أنه من المنتظر أن يتولى الناطق الرسمي للحركة منصب وزارة التكوين المهني والتشغيل التي يشغلها حاليا العذاري في حكومة الحبيب الصيد.

من الأسماء التي تتبناها النهضة وترغب في أن يكون لها حقيبة وزارية في الحكومة المرتقبة وزير الطاقة والمناجم في حكومة تصريف الأعمال المنجي مرزوق، ومن المتوقع أن يتولى الأخير الحقيبة الوزارية المعروضة على النهضة، والتي حسب مصادرنا ستكون وزارة الفلاحة غير أن مصادر أخرى أكدت أنه من المنتظر أن يحافظ مرزوق على ذات الحقيبة التي يشغلها حاليا. أما بالنسبة لكتابتي الدولة، فمازالتا لم تتحددا بعد، ذلك أن رئيس الحكومة المكلف مازال بدوره لم يوزع كتابات الدولة والتي من المتوقع أن يتراوح عددها بين 12 و14 كتابة دولة، ويشار إلى أن حركة النهضة تقترح أن تشغل النائبة السيدة الونيسي إحدى الكتابات المعروضة عليها.

الموقف النهائي بعد اجتماع مجلس الشورى اليوم
تسارعت الأحداث والمشاورات بخصوص مشاورات تشكيلة الحكومة ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية