وزارة الداخلية: تفاصيل عن الخلية الإرهابية بسيدي بوزيد وأعوان أمن يستولون على أموال تاجر عملة

تمكنت فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بسيدي بوزيد هذا الاسبوع من الكشف عن خلية تكفيرية ناشطة بمعتمدية سيدي علي بنعون ولاية سيدي بوزيد.وإيقاف أحد عناصرها وبالتحرّي معه اعترف أنه ينشط ضمنها وقد تمّ استقطابه من قبل عنصر آخر والذي بمداهمة

منزله بعد التنسيق مع النيابة العمومية اعترف بما نسب إليه.

وقد إعترفا بأنهما إتفقا على مبايعة ما يسمى بتنظيم «داعش» الإرهابي كما كان يخططان للإلتحاق بالجماعات الإرهابيّة المتحصّنة بالجبال كما قاما في العديد من المرات برصد الدوريات الأمنية العاملة بمعتمديّة سيدي علي بن عون لغاية إستهدافها
وفيما يتعلق بالأشخاص المنتمين للتنظيمات الارهابية ذكر ياسر مصباح رئيس مكتب الاعلام بوزارة الداخلية لـ«المغرب» بانه خلال الثلاثة اشهر الاولى من السنة الحالية تم احالة 1400 شخص على العدالة من اجل الانضمام الى تنظيم ارهابي ومنع قرابة 1877 من مغادرة تونس كانوا ينوون الالتحاق ببؤر التوتر الى جانب 140 شخصا في قضايا شبكات التسفير

اما فيما يتعلق بالتهديدات الارهابية لبعض المناطق والتعزيزات الامنية فقال بن مصباح بان الاستراتيجية الجديدة تقوم على استراتيجية هجومية ولم تعد دفاعية فقط وتقوم على الاستباق لذلك فان الحضور الامني مكثف في العديد من المناطق الحساسة لان التهديدات تظل قائمة دائما وموجودة ومجابهة الخطر الارهابي عمل متواصل.

اعوان امن يستولون على أموال تاجر عملة
من جهة أخرى تمكّن أعوان الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالقرجاني من الكشف ليلة الاربعاء عن مرتكبي عملية إستيلاء على مبلغ مالي تقدر قيمته 37ألف دينار و800 قام المظنون فيهم باقتسامه بينهم بالتساوي. وفق ما افاد به ياسر بن مصباح رئيس مكتب الاعلام بوزارة الداخلية فان مرتكبي العملية أربعة أعوان أمن رفقة شخصين مدنيين وأشار الى ان البحث في القضية انطلق إثر تقدم شخص إلى منطقة الأمن الوطني ببنعروس بإعلام بانه تعرض إلى عملية إستيلاء على مبلغ مالي على ملكه من قبل سيّارة إداريّة أمنيّة يمتطيها أربعة أعوان بالزي النظامي يرافقهم شخصان مدنيّان، حيث تمّ إيقافه لمّا كان على متن سيّارة أجرة وإيهامه بأنه محلّ تفتيش.

وبالتحرّي معه والتثبت في المسلك الذي تمّ إتباعه لمّا كان على متن السيارة الإداريّة المذكورة من خلال كامرات المراقبة تمّ التعرف على السيّارة والأعوان الذين كانوا يعملون على متنها حيث تمّ ضبطهم وحجز لدى كلّ واحد منهم مبلغ مالي قدره 06 آلاف و300 دينار وتم إيقاف المظنون فيهم (الأمنيون الأربعة والمواطنين الإثنين) وحجز كامل المبلغ الذي سلب من صاحبه. علما وان المنطقة ليست مرجع نظر عملهم، احد هؤلاء الاعوان له....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا