يرجح الإعلان عن الحكومة الجديدة خلال الأسبوع القادم: الرباعي الحاكم.. التفكير في حجم المشاركة يسبق الخوض في الأسماء

مازالت أحزاب الائتلاف الحاكم تنتظر الهيكلة النهائية لحكومة الوحدة الوطنية، هيكلة على أساسها سيحدد الرباعي أسماء الوزارات التي يرغبون فيها والتي على أساسها سيختارون مرشحيهم رغم أن الأسماء معروفة بالنسبة إليهم، ولئن خيّر كل من النداء والنهضة والاتحاد الوطني الحرّ

عدم الإفصاح عن مرشحيهم إلى حين اتضاح الهيكلة الحكومية، فإن التفكير في حجم مشاركتهم سبق هذه المرة مرحلة الخوض في الأسماء.
يبدو أن الرباعي الحاكم يسعى عبر حكومة الوحدة الوطنية إلى تعويض ما فاته من حكومة الحبيب الصيد لاسيما حركة النهضة والتي ما فتئت تؤكد على أن التوزيع يكون حسب نتائج الانتخابات، كذلك نفس الشيء بالنسبة للاتحاد الوطني الحر وآفاق تونس، أما بالنسبة لنداء تونس، فدائما النصيب الأكبر له لاسيما وأن الرئاسات الثلاث باتت من نصيبه، وهم حاليا في انتظار الهندسة الجديدة للحكومة والتي لم يتبق لنا الكثير لمعرفتها لاسيما بانتهاء الجولة الأولى من المشاورات وحلول موعد تقديم المقترحات كتابيا.

اختتام الجولة الأولى
بعد سلسلة ماراطونية من اللقاءات، اختتم رئيس الحكومة المكلف مشاورات هيكلة الحكومة مع وفد من حركة نداء تونس، ووفق بعض المصادر المطلعة فإن الإعلان عن التركيبة الجديدة والأسماء سيتم في غضون أسبوع على أقصى تقدير، ومن المرجح أن يكون الموعد يوم الثلاثاء القادم 16 أوت الجاري، ذلك أنه حسابيا يستأنف مجلس نواب الشعب نشاطه بعد العطلة البرلمانية يوم الاثنين 15 أوت الجاري، وهنا الشاهد أمام فرضيتين، إما الإعلان عن تركيبة حكومته الجديدة يوم 13 أوت الجاري وتعرض على المجلس يوم 15 من نفس الشهر وهذه الفرضية صعبة جدا باعتبار أن مكتب المجلس لا بدّ أن يجتمع ويحدد موعدا لجلسة منح الثقة لحكومة الشاهد، لذلك فإن الفرضية الثانية هي الأقرب، وهو أن يعلن عن التركيبة قبل يوم أو يومين على أقصى تقدير من موعد جلسة منح الثقة لتفادي أي إشكالات أو اعتراضات وانتقادات وموعد 16 أوت هو الأفضل حسب اعتقاد مصادرنا كي تحدد الجلسة، إما في اليوم الموالي أو الذي يليه لربح الوقت.

تشكيلة الحكومة لم تجهز بعد حسب ذات المصادر، ذلك أن رئيس الحكومة خصص 5 أيام كاملة للاستماع إلى مختلف الأحزاب المشاركة والمنظمات الوطنية والشخصيات الوطنية والإعلاميين وممثلين عن المجتمع المدني ليدخل ابتداء من اليوم في مرحلة قبول المقترحات، هيكلة الحكومة والمقترحات الاسمية، مشددة على أن التوجه نحو تحديد تركيبة تمزج بين الأقطاب، قطبين على الأرجح، أمني واقتصادي، والوزارات وكتابات الدولة مع المحافظة على ذات تشكيلة الوزارات بنسبة كبيرة والاقتصار فقط على دمج عدد منها.

نصيب الائتلاف الحاكم من الحقائب الوزارية
أحزاب الائتلاف الحاكم أكدت أن ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا