مدير عام التجنيد والتعبئة بوزارة الدفاع الوطني العميد لطفي بن وحيدة للمغرب: مع ارتفاع وتيرة الحرب على الارهاب عدد مطالب التجنيد قدر بالآلف وفاق التوقعات

قدر عدد المطالب التي تم تقديمها في نطاق حملة التجنيد الاستثنائي التي اعلنت عليها وزارة الدفاع بالآلاف وفاقت هذه المطالب التي وردت على مكاتب التجنيد الجهوية كل التوقعات وارتفعت وتيرتها خاصة منذ بداية الشهر ومع تواتر العمليات التي تخوضها القوات المسلحة

وحربها ضد الارهاب وذلك حسب ما اكده في تصريح لـ"المغرب" مدير عام التجنيد والتعبئة بوزارة الدفاع الوطني العميد لطفي بن وحيدة مشيرا الى ان اغلب هذه المطالب وردت من ولايات الشمال الغربي وولاية تونس ثم مناطق الجنوب.

هذا الاقبال التلقائي و الذي فاق كل الانتظارات حسب تاكيد مدير عام التجنيد والتعبئة بوزارة الدفاع الوطني العميد لطفي بن وحيدة ارتفعت وتيرته خاصة مع بداية شهر مارس ضمن حملة التجنيد العادي وهو ما يبين حماس التونسيون وإحساسهم بالمسؤولية ازاء الوطن وضرورة الالتفاف الى جانب القوات العسكرية والأمنية لمجابهة افة الارهاب مما يترجم الاقبال التلقائي الذي فاق النسب المعنية مقارنة بالسنوات الفارطة

وأكد ان الظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد في حربها على الإرهاب والتفاف كل القوى الفاعلة من جيش وامن وشعب هي موعد برهن خلاله الشباب التونسي على التزامه بواجبه تجاه وطنه والدفاع عنه ضد كل ما من شانه ان يمس من حرمته وترابه وامنه.
واكد العميد بن وحيدة في تصريحه لجريدة المغرب ان الحملات التحسيسية التي قامت بها وزارة الدفاع لاقناع الشباب بالالتحاق بصفوف الجيش الوطني لم تلاقي اي اعتراض او صعوبة بل كانت مهمة مميزة جدا حيث قوبلت بكثير من الترحيب والحماس من قبل الشباب الذين عبروا في كثير من المناسبات عن ايمانهم بالذود عن الوطن في جميع الحالات ومهما كانت الصعوبات والظروف .

وحول مسالة ان يكون هذا الاقبال فقط بهدف الادماج لاحقا في صفوف الجيش الوطني كحل للهروب من البطالة التي طالت لدى البعض اكد العميد بن وحيدة ان الاقبال الذي تم تسجيله انطلق مع بداية شهر مارس اي خلال عملية التجنيد العادية مما يعني ان وعي الشباب بضرورة الدفاع عن الوطن اكبر من كل التوقعات وهو في مرحلة متقدمة من الوعي بالمسؤولية تفوق مرحلة التفكير في مجرد التشغيل وغيرها من المسائل الاخرى وهو ما يزيد الاحساس بالفخر والشعور بالوحدة والانتماء لهذا الوطن العزيز.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499