خلال عمليات استباقية طيلة يوم أمس: مقتل مجموعة إرهابية جديدة واستشهاد عسكري برتبة جندي متطوّع والقبض على إرهابيين اثنين داخل منزل مهجور

• الحصيلة الوقتية في صفوف الإرهابيين : 46 قتيلا و10 موقوفين

بروح بطولية عالية واصلت أمس وحدات الجيش الوطني تعقب الإرهابيين في كامل معتمدية بن قردان مرفوقة بوحدات التدخل الأمنية من حرس وأمن بمختلف فرقه، حيث كانت حصيلة قتلى أمس من الإرهابيين التكفيريين 4 عناصر والقبض على إرهابيين اثنين وعشرات الإيقافات من المشتبه بهم وكانت عمليات الجيش في شكل عمليات استباقية نوعية من ذلك مثلا مداهمة إرهابيين في منطقة بنني كلم 8 بن قردان بعد وصول معلومة استخباراتية عن تواجد مجموعة إرهابية هناك كان من ضمنها الإرهابي المدعو الكردي أصيل بن قردان والضالع في مقتل الملازم المتقاعد عبد الكريم الجريء وابن شقيقه الأسعد الجريء، وبعد تبادل لإطلاق الرصاص مع المجموعة تم القضاء عليهم من بينهم المدعو الكردي .

أما العملية الثانية فقد حدثت في واد فسي كلم 20 بن قردان طريق مدنين. وتفيد التفاصيل المتوفرة أن حارس شركة انجاز الطريق السيارة بن قردان – مدنين قد تفطّن ولمح المجموعة الإرهابية وهي بصدد اقتحام الشركة المعدة للمواد الغذائية بهدف الاستيلاء على مواد تمويل للإرهابيين ومن هناك هاتف الحارس أحد أبنائه في بن قردان طالبا منه القدوم بسرعة لنقله لبن قردان، مؤكدا خطورة الموقف وبدوره سارع ابن الحارس بإبلاغ الجيش والأمن فكان أن تحوّلت الوحدات العسكرية والأمنية بالسرعة الفائقة على عين المكان ونجحت في قتل 3 عناصر من المجموعة في حين استشهد عسكري برتبة جندي متطوع ثم وفي حدود الساعة منتصف النهار تم التفطّن لوجود حركة مشبوهة داخل منزل مهجور جنوب ثكنة جلال العسكرية كلم 1 فتحولت مرة أخرى قوة عسكرية على عين المكان وجرى تبادل إطلاق الرصاص لمدة ساعة من الزمن لتنتهي العملية باستسلام اثنين من الإرهابيين، وهما المكونان لتلك المجموعة، وبعد عمليات يوم أمس ارتفع العدد الإجمالي للقتلى مؤقتا في صفوف الإرهابيين إلى 46 قتيلا بينما تم القبض على 10 عنصرا منذ انطلاق العملية الإرهابية ببن قردان.

أما في ما يتعلق بالإيقافات فهي بالعشرات إلى ذلك قامت مساء أمس طائرة حربية بدورية على الشريط الحدودي والجزء الغربي بشماله وجنوبه من معتمدية بن قردان، وكانت وزارة الدفاع الوطني وفي بلاغ لها صباح أمس وعلى علاقة بالأوضاع الأمنية في جهة بن قردان في الحدود الجنوب الشرقي أكدت فيه استعمال القوة داخل المنطقة العسكرية العازلة بن قردان بعد أن تبيّن من الجهات العسكرية أن عددا من المواطنين اقتربوا من المنطقة العسكرية العازلة سواء من المهربين أو تجارة المحروقات.

بن قردان تودّع شهداء الوطن
شيّعت معتمدية بن قردان أمس شهداء الاعتداء الإرهابي وعددهم 11 شهيدا ما بين أمنيين ومدنيين بافتخار واعتزاز كبيرين لتضحية هؤلاء الأبطال بأرواحهم في سبيل الراية الوطنية، موكب الشهداء كان مهيبا بحضور 5 آلاف مواطن بحسب مصادر رسمية ضمنهم الأطفال والشباب والكهول والشيوخ وحتى النسوة جميعهم قالوها علانية «بن قردان ستكون مقبرة للإرهابيين» والحصن المنيع والمتقدم والأمامي لتونس علما وأن جهات معنية خصصت روضة جديدة لشهداء الوطن أطلق عليها اسم شهداء السابع من مارس ولم يتم دفن شهداء العملية الإرهابية الأخيرة بمقبرة الشهداء القديمة في المدينة بسبب ضيق الفضاء.

متفرّقات

• المجموعة الإرهابية التي تم القضاء عليها في منطقة بنني كان أحد عناصرها المدعو الكردي وعندما داهمتهم قوات الجيش كانوا بصدد حلق لحاهم لمغالطة من يلمحهم ولإبعاد الشبهة عن أنفسهم علما وأن نسبة كبيرة من الإرهابيين سواء الذي قُتلوا على يد الجيش والأمن أو الذين تمّ إيقافهم كانوا من غير أصحاب اللحى.

• عثرت مجموعة من المواطنين قرب ثكنة بن قردان جلال العسكرية كلم 2 اتجاه بن قردان على قطعة سلاح من نوع كلاشينكوف دون خراطيش وعلى الفور أعلم المواطنون الجهات المختصة وسلموها قطعة السلاح وعملية كهذه لها عدة دلالات أولها أن الإرهابيين معنوياتهم منهارة جدا ولذلك أصبح أغلبهم أو على الأقل من تبقى منهم يتخلون عن سلاحهم وهذا معطى إيجابي لكن تظل التخوفات من الاندساس بين المدنيين وسكان المدينة.
اعترافات مثيرة

• أحد الإرهابيين المقبوض عليهم وهو المدعو «ح.م» القاطن بجلاّل بن قردان وبعد مداهمة منزله والعثور على مخزن أسلحة وذخائر ولدى التحقيق معه كشف عن تفاصيل وملابسات وجود مخزن السلاح لديه وأشياء أخرى كثيرة لكن ثمّة معلومات اعتذر لدى الباحث لجهله إياها مؤكدا للباحث أن والدته لديها باقي المعلومات فتم إحضار الوالدة التي أفرغت ما لديها من معلومات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا