اليوم انطلاق الحملة الانتخابية في الخارج: غياب المنافسة والفوز مؤكد للمترشحين الثلاثة

تنطلق اليوم 23 نوفمبر الحملة الانتخابية بالخارج للمترشحين للانتخابات التشريعية 17 ديسمبر 2022 وذلك في ظل غياب اي ترشح في 7 دوائر انتخابية من بين 10 دوائر في الخارج.

عمليا ووفق الترشحات المعلن عنها من قبل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فان الحملة الانتخابية في الخارج ستكون في 3 دوائر انتخابية فقط وهي كل من دائرة فرنسا 2 وفرنسا 3 وايطاليا من قبل ترشح وحيد عن كل دائرة.
اما في بقية الدوائر وعددها 7 دوائر وهي كل من دائرة فرنسا 1 وألمانيا وبقية الدول الاوروبية والامريكيتان والدول العربية واسيا واستراليا وإفريقيا فلم تشهد تقديم اي ترشح بالرغم من التمديد في فترة قبول الترشحات من قبل هيئة الانتخابات لثلاثة ايام اضافية .
ووفق القانون الانتخابي فان المترشحين لهذه الدوائر في غنى عن الحملة الانتخابية لان فوزهم بمعقد في المجلس المقبل مضمون لغياب المنافسة مع اي مترشح اخر. اما بالنسبة للدوائر الاخرى فان انتخابات جزئية ستنظم بعد اعلان سد الشغور من قبل المجلس النيابي الجديد في هذه الدوائر. وللتذكير فان المرسوم عدد 55 لسنة 2022 المتعلق بتنقيح القانون الأساسي المتعلق بالانتخابات والاستفتاء وإتمامه، والصادر في 15 سبتمبر 2022، غيّر طريقة الاقتراع في الانتخابات التشريعية من الانتخاب على القائمات الى الانتخاب على الأفراد ، بالإضافة إلى تغيير شروط الترشح واشتراط أن يجمع المترشحون 400 تزكية من الناخبين بالتناصف حسب الجنس.

العدد الجملى للمترشحين في جلّ الدوائر والبالغ عددها 161 دائرة انتخابية بالداخل والخارج 1055 مترشحا ويعد عدد المترشحين في الدوائر بالخارج الاضعف منذ تنظيم الانتخابات تشريعية في تونس ما بعد الثورة كما لم تشهد اي انتخابات غيابا بهذا الحجم للمترشحين .
بالنسبة للسقف الجملى للإنفاق على الحملة الانتخابية في الدوائر المعنية بالحملة الانتخابية بالخارج فرنسا 2 حدد بـ 76701 دينار، فرنسا 3 حدد 40597 دينار ، ايطاليا 57535 دينار.
اذن كيف ستكون هذه الحملة الانتخابية بالخارج مع العلم ان عدد الناخبين المسجلين بالخارج حوالي 348 الف و876 ناخبا؟ ويمكن القول ان عدد الترشحات يدل من جانب اخر عن ضعف نسب المشاركة يوم الاقتراع في الخارج الذي يمتد على ثلاثة ايام الخميس والجمعة والسبت 15و16و17 ديسمبر 2022.
هذا ونشرت امس الهيئة دليل المترشح للانتخابات التشريعية وياتى ذلك في خضم الازمة بين كل من هيئة الانتخابات والهيئة الاتصال السمعي والبصري حول قواعد وضوابط تغطية الحملة الانتخابية في وسائل الاعلام واستحواذ الايزى على مهام الهايكا ومطالبة وسائل الاعلام بالالتزام بقرارها .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا