هيئة الانتخابات تصادق على روزنامة الانتخابات التّشريعيّة: التليلي المنصري لـ«المغرب»: اليوم انطلاق التسجيل الآلي وبداية قبول الترشحات ستكون يوم 17 أكتوبر ...

صادقت الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات خلال اجتماع مجلسها أمس على روزنامة الانتخابات التّشريعيّة ليكون يوم 17 ديسمبر 2022 يوم التصويت العام، بالنسبة إلى التونسيين

بالداخل فيما ستخصص أيام 15 و16 و17 من الشهر ذاته للتصويت بالنسبة إلى التونسيين في دوائر الخارج، وبداية من اليوم 21 سبتمبر الجاري ستنطلق عملية التسجيل الآلي لتحيين السجل الانتخابي على ضوء التّقسيم الجديد للدّوائر الانتخابيّة، مع اعتماد السجل الانتخابي ذاته الذي اعتمد في استفتاء 25 جويلية الماضي، هذا وستخصص الفترة من 26 سبتمبر الجاري إلى غاية 15 أكتوبر المقبل للنزاعات في قائمة الناخبين وبالتوازي مع ذلك ستخصص هذه الفترة لتحيين التسجيل واثبات العنوان الفعلي، وفق ما أكده عضو هيئة الانتخابات، والناطق الرسمي باسمها محمّد التّليلي المنصري في تصريح له لـ«المغرب».
وأضاف المنصري أن فترة تقديم الترشحات ستنطلق يوم 17 أكتوبر المقبل لتتواصل إلى غاية 24 من نفس الشهر، لتخصص الفترة الزمنية من 2 إلى 20 نوفمبر المقبل للنزاعات في قائمة المترشحين، وبالنسبة إلى الحملة الانتخابية ستنطلق 21 يوما قبل يوم 17 ديسمبر وبالتحديد يوم 25 نوفمبر لتتواصل إلى غاية 15 ديسمبر المقبل ليأتي فيما بعد يوم الاقتراع في الداخلي يوم 17 ديسمبر فيمما ستخصص أيام 15 و16 و17 ديسمبر للاقتراع في الخارج. ويشار إلى عدد الدوائر الانتخابي في الخارج قد ارتفع من 6 إلى 10 دوائر.
الإعلان عن النتائج النهائية للدورة الأولى يوم 19 جانفي 2023
وسيكون الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية وفق ما أكده الناطق الرسمي باسم هيئة الانتخابات لـ»المغرب» من 18 ديسمبر إلى غاية 20 من نفس الشهر لتخصص الفترة من 21 ديسمبر إلى 18 جانفي 2023 للنزاعات في النتائج ليكون الإعلان عن النتائج النهائية للدورة الأولى يوم 19 جانفي 2023 ، وبخصوص الدورة الثانية للانتخابات التشريعية فإنها تجرى بعد أسبوعين من الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات في صورة عدم حصول المترشح على الأغلبية المطلقة. هذا ووفق تصريح إعلامي للمنصري فإن هيئة الانتخابات ستنطلق أيام 20 و21 و22 سبتمبر الجاري في اجتماعات مع وزارات التّربية والعدل والدّاخليّة والشّؤون الدّينيّة والشّباب والرّياضة، تخصّص لتدارس الشّروط الجديدة للتّرشّح للانتخابات التّشريعيّة التي جاء بها مرسوم 55 المتعلّق بتنقيح القانون الأساسي للانتخابات، ومن بينها اشتراط بطاقة عدد 3 وإقصاء الأئمّة ورؤساء الجمعيّات الرّياضيّة من التّرشّح والنّظر في إعداد قائمة بيانات في الأشخاص المعنيّين.
كما نظر مجلس الهيئة خلال اجتماعه أمس في مسالة التّزكيات التي اقرّها مرسوم تنقيح القانون الانتخابي كشرط للتّرشّح (400 تزكية) لصعوبة جمع هذا العدد من التّزكيات بالنّسبة إلى المترشّحين بالدّوائر الانتخابيّة بالخارج إلى جانب النظر في سد الشغورات لأعضاء الهيئات الفرعية والنّظر في التّقرير المالي لسنة 2021 ومتابعة ميزانيّة الهيئة لسنة 2022.
تحيين السجل الانتخابي..أول محطة للهيئة
بعد مصادقة هيئة الانتخابات على روزنامة الانتخابات التشريعية فإن أول محطة في عملها ستكون تحيين السجل الانتخابي، مع اعتماد السجل الانتخابي ذاته السابق (نحو 2.7 مليون مسجل اختياريا وآليا)، ليتم فتح فترة للتحيين المرتبط بالدوائر الجديدة، وقد قابل مصادقة الهيئة على الروزنامة والانطلاق في استعدادها للموعد الانتخابي القادم ارتفاع أصوات الأحزاب المعارضة لرئيس الجمهورية قيس سعيد لمقاطعة هذه الانتخابات وإعلانها رسميا عن عدم المشاركة فيها على غرار الحزب الدستوري الحر وتنسقية الأحزاب الديمقراطية وجبهة الخلاص الوطني التي اعتبر رئيسها أحمد نجيب الشابي خلال ندوة صحفية أمس أنه لن تكون هناك انتخابات وأنها سقطت قبل أن تبدأ لأن كل القوى السياسية تقريبا أعلنت مقاطعتها للانتخابات .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا