منتدى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية: استنكار للتهميش في نقل العاملات الفلاحيات بعد وفاة عاملة فلاحية في حادث بسيدي بوزيد

استنكر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، استمرار تهميش وضعية نقل العاملات الفلاحيات وعدم تفاعل السلطات

مع نزيف الحوادث التي تحصد أرواحهن، وذلك عقب الحادث الأليم الذي خلّف وفاة عاملة فلاحية بولاية سيدي بوزيد أمس الجمعة.
وتمثّلت صورة الحادث، في انقلاب الشاحنة المخصصة لنقل العاملات الفلاحيات على مستوى الطريق الجهوية رقم 83 الرابطة بين سيدي بوزيد وسوق الجديد والمكناسي وتحديدا على مستوى المفترق بين الرقاب وعين رباو، مما تسبّب في وفاة عاملة فلاحية على عين المكان.
وذكّر المنتدى في بيان له اليوم الجمعة، أن ولاية سيدي بوزيد تحتل المرتبة الأولى في قائمة الحوادث المتعلقة بنقل العاملات الفلاحيات خلال الفترة من 2015 حتى غرة أوت 2021 بنسبة 31 بالمائة من مجموع هذه الحوادث المسجّلة في تونس تليها القيروان ب24 ٪، منبّها، الى أن هذه الحوادث كانت سببا في ازهاق أرواح 50 عاملة وخلفت أكثر من 700 اصابة بجروح في نفس الفترة.
ورصد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، 54 حادثا منها 19 خلال السنوات الثلاث الأخيرة اي بعد صدور القانون عدد 51 لسنة 2019 المتعلق باحداث صنف نقل خاص بالعملة والعاملات في القطاع الفلاحي.
وحذّرت المنظمة، من أن حادث وفاة ضحية حادث سيدي بوزيد يأتي يوما واحدا قبل الاحتفال بالعيد الوطني للمرأة الذي يوافق 13 أوت من كل سنة، منبّهة، من تواصل ما وصفته ب»نزيف الحوادث في غياب أي تفاعل من الهياكل الرسمية».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا