تصريح سعيد شكل «صدمة» و«رجة» لهم: المعطلون عن العمل يحتجون ويتمسكون بالقانون عدد 38

شكل تصريح رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال لقائه مساء يوم الجمعة مع وزير التشغيل والتكوين المهنى حول القانون عدد 38 المتعلق

بمن طالت بطالتهم «صدمة» لدى هؤلاء الفئة والشباب وخلف احتقان وردود افعال رافضة لقرارات رئيس الجمهورية مهددين بالتصعيد والتحرك على مستوى وطنى.
وقد قال قيس سعيد رئيس الجمهورية حول الشباب المعطل عن العمل وحول أصحاب الشهائد العليا الذين طالت بطالتهم وخاصة ما يتعلق بالقانون الصادر في 13 أوت 2020 والذي عرف بقانون عدد 38 ، انه وُضع في تلك الفترة كأداة لاحتواء الغضب وبيع الأحلام وليس قابلا للتنفيذ، وأضاف أنه لم يصدر أي أمر ترتيبي لتطبيقه. وانه لا بدّ من انتدابات حقيقية تُمكّن الشباب من خلق الثروة في إطار قانوني مختلف عن الأوهام الكاذبة، على حد قوله وقد خرج اثر هذا التصريح عدد من العاطلين بولاية القصرين وفي قفصة كذلك عبروا عن رفضهم للتغيير في موقف رئيس الجمهورية ونفذ المخرطون في التنسقية الجهوية «الانتداب حقي» من ولاية القصرين تحركا إحتجاجيا، مساء أقدموا إثره على اقتحام مقر الولاية والاعتصام داخلها، مشددين على رفضهم القاطع لقرار رئيس الجمهورية، قيس سعيد، القاضي بعدم تفعيل القانون عدد 38 لسنة 2020 الخاص بانتدابهم في الوظيفة العمومية على دفعات.
ورفع المحتجون شعارات منددة بقرار رئيس الجمهورية، مؤكدين على أن رفضه للقانون عدد 38 الذي ختمه بنفسه وأمر بنشره في الرائد الرسمي «قتل لأحلامهم وأحلام عائلاتهم»، وأن القانون عدد 38 خط أحمر.
طالما مثل القانون عدد 38 لسنة 2020 ، الذي ينص على انتداب حاملي الشهائد العليا الذين فاقت بطالتهم العشر سنوات مباشرة وعلى دفعات في الوظيفة العمومية، اشكالا منذ طرحه في مجلس نواب الشعب وكثيرا ما قيل انه قانون غير قابل للتطبيق وان الهدف منه سياسي بالأساس من قبل الاطراف الحاكمه في تلك الفترة ولم تستطع وزارة الوظيفة العمومية المضى فيه ولو خطوة واحد وحتى المنصة الرقمية التى اعلن عنها لم يتم اطلاقها وظلت حبر على ورق في المقابل تمسك المعطلون عن العمل بالقانون خاصة اثر صدوره في الرائد الرسمي ونفذوا العديد من الوقفات الاحتجاجية في كامل تراب الجمهورية ومنها تحركهم امام القصبة و في قرطاج...
لم يتقبل المعطلون عن العمل فكرة «التشغيل في شركات اهلية وعدم تفعيل القانون، وقد اكد حسيب العبيدى عضو المكتب التنفيذي لإتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل في تصريح لـ«المغرب» ان ما صرح به رئيس الجمهورية كان «رجة» و«صدمة» خاصة وانه هو الذي ختم القانون الذي صدر في الرائد الرسمي في عهده وبالتالى سعيد يناقض نفسه خاصة انه اصبح صاحب كل السلطات والمسؤول عن تنفيذ القانون والوعود التى قطعها للحفاظ عن مبدإ استمرارية الدولة والتزاماتها، واضاف ان سعيد انحرف بمسار القانون الذي ختمه وغير وجهته .
وشدد المتحدث نفسه على ان مال تصريحات وقرارات سعيد في هذا الخصوص ستكون نتائجها سلبية وان الشباب المعطل عن العمل لن يصمت على «قبر احلامه»، وأن مئات ألاف من الشباب الذين كان لهم أمل قد قطعه سعيد بتصريحه الاخير لذلك خرجوا وعبروا عن سخطتهم مباشرة في القصرين وقفصة وأنهم سيواصلون الاحتجاج في كل الجهات.
ومن المنتظر تنظيم تحرك وطنى فقد اوضح العبيدى ان هناك تنسيقا بين مختلف التنسيقيات الجهوية من اجل التعبئة والاحتجاج جهويا ومحليا ومركزيا

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا