وزيرة التعليم العالي: تم القيام بالعديد من الإجراءات والاحداثات الجديدة التي من شأنها أن ترتقي بمجال التعليم العالي والبحث العلمي في تونس

اتخذت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العديد من الإجراءات على المستويين البيداغوجي والبحث العلمي، وقامت بالعديد من الإحداثات الجديدة

على مستوى البنية التحتية والتي من شأنها أن ترتقي بمجال التعليم العالي والبحث العلمي في تونس، حسب ما أفادت به أمس الاثنين وزيرة التعليم العالي ألفة بن عودة صيود.

وأفادت الوزيرة، خلال ندوة صحفية بمقر الوزارة، خصصت لاستعراض الاستعدادات للعودة الجامعية 2022/2021، أن الوزارة قامت في مجالي البيداغوجي والبحث العلمي، بتأهيل 127 شهادة وطنية جديدة فضلا عن الترفيع في طاقة استعاب شعب التكوين في اختصاص الإعلامية، الذي يشهد طلبا كبيرا في سوق الشغل بنسبة 5 بالمائة .
كما تم، حسب قولها، إحداث مؤسستي تكوين هندسي بولايتي الكاف ومنوبة من أعلى طراز يحتويان على تجهيزات ذات جودة عالية وذلك تماشيا مع متطلبات المحيط الاقتصادي والاجتماعي.

وبيّنت بن عودة أن الوزارة تنكب حاليا على إتمام المفاوضات النهائية التي ستمكن من إدراج تونس كبلد شريك في مشروع «أفق أوروبا»، الأمر الذي سيوفر تمويلات هامة لمجال البحث العلمي والمؤسسات الاقتصادية والمجتمع المدني في تونس.

وبخصوص الإحداثات الجديدة على مستوى البنية التحتية أشارت الوزيرة إلى أنه تم الانتهاء من بناء المعهد العالي للدراسات التطبيقية في الانسانيات بولاية المهدية، ويقع حاليا استكمال تشييد المدرسة الوطنية للمهندسين بولاية بنزرت والمعهد العالي للمنظومات الصناعية بولاية قابس، فضلا عن توسعة وتهيئة كل من جامعة قفصة والمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بولاية سليانة.

وأضافت الوزيرة أنه تمت توسعة المركز الوطني للبحوث في علوم المواد ببرج السدرية فضلا عن بناء فضاء الابتكار بالمدرسة الوطنية للمهندسين بولاية سوسة.

ومن جهة أخرى، بينت الوزيرة أنه تم خلال الفترة المنقضية الاشتغال على تعزيز مقرات الخدمات الجامعية حيث تم في هذا الصدد بناء المبيت الجامعي الجديد حي الدير بولاية الكاف والمركب الرياضي بسيدي ثابت وكل من مركز الطب الجامعي و الادارة الجهوية للخدمات الجامعية والمطعم الجديد بولاية قفصة، فضلا عن توسعة وتهيئة الحي الجامعي بمنوبة وثمانية مبيتات بكل من ولايات سوسة وتونس وصفاقس وقابس والمنستير .

و أضافت أنه تمت توسعة وتهيئة ثلاث مطاعم جامعية بولايات المنستير وصفاقس وقابس وثلاث ملاعب بولايات مدنين والمنستير وتوزر.

وحرصا على تعزيز مجال الانتقال الرقمي في تونس أشارت الوزيرة إلى أنه تم صلب الوزارة رقمنة كل من خدمة الترشح لمناظرات الترقية وانتداب لأساتذة الجامعيين وإيداع المطالب عن بعد، مبينة أنه يتم حاليا الاشتغال على رقمنة المناظرة الخصوصية للدخول لمدارس تكوين المهندسين والخدمات الجامعية من منظومة» pass etudiant» التي تمكن الطالب من التصرف في الخدمات الجامعية عن بعد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا