توتر العلاقة بين اتحاد الشغل وبعض الوزارات: العباسي يتهم وزراء بـ«الانفلات» خاصة المسيسين والصيد يقرّ ذلك..

عرفت العلاقة بين الاتحاد العام التونسي للشغل وعدد من وزراء حكومة الحبيب الصيد حالة من المدّ والجزر خلال الفترة الأخيرة، توتر العلاقة يكشف من خلال التصريحات والانتقادات سواء من طرف أمينه العام أو من قبل القيادات النقابية الأخرى، فمع كل تصريح

وظهور إعلامي له ما انفك العباسي يوجه أصابع الاتهام إلى عدد من الوزراء كونهم السبب المباشر في التوتر الاجتماعي والتحركات الاحتجاجية الموجودة.

العباسي صرح علنا أن أطرافا أخرى تريد إزاحة الاتحاد من المشهد الوطني لتنفيذ القرارات الموجعة وغير الشعبية والتي ستضرب المكاسب التي راكمتها البلاد طيلة عقود، هذا التصريح سبقه تصريح آخر ، خلال حواره على قناة «الميادين» كون رئيس الحكومة لا يسيطر على أعضاء حكومته، مشددا على وجود انفلات من الوزراء المنتمين لأحزاب سياسية تجاه رئيس الحكومة وأن الاتحاد من حقه أن يتدخل في الشأن الوطني «شاء من شاء وأبى من أبى».

اتهام أكده رئيس الحكومة
اتهام العباسي بانفلات بعض الوزراء أكده رئيس الحكومة في حواره مع «العربية.نت»، حيث اعترف بوجود نقاط ضعف في أداء حكومته بعد سنة من تشكيلها خاصة ضعف في التنسيق بين القطاعات، وغياب التضامن داخلها وعدم «انضباط» بعض الوزراء، مبينا أن هذه السلبيات أثرت في أداء الحكومة وصورتها التي بدأت في التقلص تدريجيا، وأن الوزراء التكنوقراطيين أو الإداريين هم أكثر انضباطا من الوزراء المسيسين.

العلاقة بين المركزية النقابية والوزراء يحكمها مدى تفاعل الوزارة المعنية مع الملفات ومدى الاستجابة للمطالب المهنية النقابية وخاصة مدى احترامهم للحق والعمل النقابي، ووفق تصريح الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المكلف بالإدارة والمالية بوعلي المباركي لـ»المغرب» فإن العلاقة بين الاتحاد والصيد جيدة وعلاقة تشاور وشراكة دائمة في التفاوض وحلحلة الملفات لكنها متوترة خاصة مع ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية