الجبهة الشعبية تلتقي المسار في انتظار الجمهوري فالوفاق فحركة الشعب: هل تتوحد أحزاب المعارضة للخروج بمبادرة مشتركة لإنقاذ البلاد؟

لا يكاد يمرّ أسبوع أو شهر على أقصى تقدير دون أن نسمع عن مبادرة جديدة تطفو على السطح، وكل يقدم مبادرته على أنها الخيار البديل لإنقاذ البلاد وإخراجها من الأزمة التي تمرّ بها على جميع المستويات، أمنيا واقتصاديا واجتماعيا وسياسيا سواء من قبل هياكل رسمية أو غير رسمية

وكذلك من السلطة أو خارجها، على غرار رئاسة الجمهورية وحركة النهضة وحركة مشروع تونس والاتحاد العام التونسي للشغل ومنظمة الأعراف والجبهة الشعبية، كلها مبادرات مازالت حبرا على ورق.
بعد طرحها في ندوتها الوطنية الثالثة، انطلقت الجبهة الشعبية في عرض مبادرتها «البناء والإنقاذ» على بعض القيادات الرفيعة وكذلك على عدد من أحزاب المعارضة، عرضتها في البداية على رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ثمّ مع الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العبّاسي، علما وأن في كلا اللقاءين عبرت الجبهة عن انشغالها الكبير من الوضع الذي تمرّ به البلاد نتيجة «أزمة الحكم» وسوء أداء الحكومة والرباعي الحاكم.

لقاءات متواصلة
مبادرة الجبهة الشعبية لإنقاذ تونس، أولى النقاط التي تتضمنها المسار الثوري ومسار تحقيق العدالة الانتقالية والكشف عن الاغتيالات السياسية، واعتبرتها مبادرة جدية لكنها في الوقت ذاته مجرد ورقة قابلة للإثراء والتوسع ومن هنا تتنزل اللقاءات التي تقوم بها مع عدد من الأحزاب، وأولى اللقاءات كانت مع قيادات حزب المسار، ووفق محمد جمور القيادي في الجبهة فقد أكد لـ«المغرب» أنه تمّ خلال هذا اللقاء التطرق إلى الوضع العام في البلاد على ضوء المبادرة التي كانت قد تقدمت بها الجبهة منذ أيام وقد تفاعل معها المسار ايجابيا وهناك تطابق وتقارب كبيرين بين وجهات نظر الحزبين يكاد يكون كليا وسيتواصل النقاش الأربعاء القادم وسيسبق تجدد اللقاء لقاءات أخرى مع كل من الحزب الجمهوري ومجموعة الوفاق وكذلك مع حركة الشعب.

النقاش مع المسار مازال متواصلا وسيرتكز بالأساس حول آليات تفعيل المبادرة الوطنية من أجل إنقاذ تونس، وفق محمد جمور الذي اعتبر أن مبادرة الجبهة مازالت مجرد ورقة للنقاش ولم تطرحها كمشروع نهائي يتوجب على الطرف الآخر قبولها من عدمها، فالمبادرة قابلة للنقاش والإثراء، وفي هذا الصدد ستواصل الجبهة لقاءاتها مع المسار لإثرائها وترويجها والدفاع عنها وضمان قبولها من الرأي العام والمنظمات.

عقد مؤتمر لإنقاذ تونس
حزب المسار بدوره كان قد تقدم بمبادرة لرئيس الجمهورية حسب ما جاء على لسان أمينه العام سمير الطيب، مبادرة.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية