نسبة التحاليل الإيجابية ترتفع إلى أكثر من 19 %: تخوفات من موجة ثالثة للكورونا وتسجيل 144 حالة إصابة بالسلالة البريطانية في 16 ولاية

لم يعد الوضع الوبائي في البلاد -حاليا- مريحا بسبب ارتفاع نسبة إيجابية التحاليل بفيروس كورونا إلى أكثر من 19 %

مع ارتفاع عدد المصابين الذين تم إيواؤهم بالمستشفيات سواء في أسرة الأكسجين أو في أقسام الإنعاش، وفق ما كشف عنه وزير الصحة فوزي المهدي أمس في ندوة صحفية، مشيرا إلى أنه تمّ تسجيل 144 حالة إصابة بالسلالة البريطانية وذلك في 16 ولاية وقد تمّ تكثيف عمليات التقصي مع اتخاذ إجراءات على المستوى المحلي عبر غلق بعض المناطق والمدارس إلى جانب تكثيف عمليات التقطيع الجيني للتعرف على السلالات الواردة على البلاد، هذا وحذر الوزير من تسجيل موجة ثالثة للفيروس، داعيا إلى ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية حتى لا تنهار المنظومة الصحية.
وأضاف الوزير أن التلقيح هو الوسيلة العلمية الوحيدة للتقليص من عدد الحالات الخطيرة والوفيات والحفاظ على المنظومة الصحية من الانهيار والحد من التداعيات الاقتصادية والنفسية والاجتماعية التي تسببت فيها الجائحة، مبرزا أن عدد المسجلين في منظومة ايفاكس قد شهد ارتفاعا منذ بداية انطلاق حملة التلقيح أي منذ 13 مارس المنقضي من 500 ألف مسجلا إلى أكثر من 800 ألف تونسي مسجلين وهو يعتبر تطورا ايجابيا لكن يبقى غير كافيا باعتبار أن الوزارة تهدف إلى تلقيح 5 ملايين و500 ألف تونسي مع موفى السنة الجارية، داعيا الجميع إلى ضرورة التسجيل والانخراط في المنظومة خاصة مع عودة انتشار الوباء.
تفاوت في التسجيل بين الجهات
أكد وزير الصحة أن عدد المسجلين من كبار السن الذين تجاوزت أعمارهم 75 سنة ضعيف جدا، حاثا إياهم على ضرورة التسجيل من أجل التمتع بالتلقيح في أقرب وقت ممكن للتوقي من مخاطر الوباء فضلا عن ذلك فإن هناك تفاوتا كبيرا على مستوى المسجلين بين الجهات، وأفاد أن الوزارة تعمل على تلقيح 3 ملايين تونسي بحلول شهر جوان المقبل من المسجلين وحسب كميات التلقيح الواردة على البلاد، هذا وأعلن الوزير عن أن عدد الملقحين قد تجاوز 63 ألف شخصا، منهم 42 % من القطاع الصحي المسجلين في المنظومة قد تلقوا التلقيح إلى حد الآن و36.10% من فئة الـ75 سنة فما فوق من المسجلين تم تلقيحهم أيضا. وأضاف الوزير أن البلاد قد تلقت إلى حد أمس 30 ألف جرعة من تلقيح سبوتنيك كدفعة أولى ثمّ 93600 جرعة من تلقيح «فايزر» كدفعة ثانية، وقد تمّ تمكين المواطنين من هذه التلاقيح، أما الدفعة الثالثة فتشمل 200 ألف جرعة من تلقيح «سينوفاك» هبة من الصين، 100 ألف منها كانت مخصصة لوزارة الدفاع لكنها وضعت هذه الكميات على ذمة الحملة الوطنية للتلقيح.
فتح 7 مراكز تلقيح جديدة
وبين فوزي المهدي أنّه تمّ توفير 40 ألف جرعة من التلاقيح للوحدات العسكرية و40 ألف جرعة للوحدات الأمنية، فيما وقع تخصيص 10 آلاف جرعة لسلك الديوانة، كما تمّت برمجة حملة تطعيم داخل السجون، إضافة إلى تكوين فرق متنقلة، بداية من الأسابيع القادمة، للقيام بعمليات التطعيم، وسيتم فتح 7 مراكز تلقيح جديدة في كل من تونس العاصمة وبن عروس ونابل وأريانة وسوسة وصفاقس والمنستير، كما تلقت البلاد وفق الوزير 98400 جرعة من لقاح «استرزينكا» كدفعة رابعة، إضافة إلى تلقي الدفعة الخامسة صباح أمس من التلاقيح، 84 ألف من تلقيح فايزر، ومن المنتظر وصول دفعات جديدة من لقاح فايزر خلال الأسابيع المقبلة بصفة مسترسلة. وبين أنه بالكميات الموجودة من التلاقيح حوالي 400 ألف جرعة سيتم الترفيع في نسق الحملة، وحاليا يبلغ معدل التلاقيح 4500 تلقيحا في اليوم والأسبوع المقبل سيتم الانطلاق في تلقيح 15 ألف مواطن في اليوم في انتظار فتح مراكز أخرى. وأوضح الوزير أن حملة التلقيح ستتواصل خلال شهر رمضان وحسب مفتي الجمهورية فإن التلقيح ليس ناقضا للصيام. وأشار من جهة أخرى إلى الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا قبل 6 أشهر سيتحصلون على جرعة واحدة من اللقاح.
تطوير النسق اليومي للتلاقيح
وحول المخاوف من تلقيح استرازينيكا، قال الوزير انه خلافا للتقارير الصادرة عن المنظمات العالمية والأوروبية والأمريكية فان لجنة العلمية الخاصة بالتلقيح اجتمعت مؤخرا وأنها أكدت سلامة هذا التلقيح ونجاعته خاصة لمن تفوق أعمارهم الـ60 سنة، ليشدد على أن عمليات المتابعة مازالت متواصلة بناء على التطور العلمي، مشددا على عدد التلاقيح سيتطور في الأيام القادمة والاتجاه نحو تركيز 280 مركز تلقيح خلال الفترة القادمة من أجل تلقيح 200 ألف شخص يوميا.
10 أفراد لم يحترموا الأولوية في التلقيح
وفي ما يتعلق بالتجاوزات التي تمّ تسجليها على مستوى أولوية التلاقيح، فقد بلغ العدد 10 أفراد مسجلين في بطاقات تعريفهم الوطنية على أساس أنهم إطارات صحية ولكنهم في الواقع غير مباشرين للمهنة، ليشدد على أنه من حق وزارة الصحة التتبع القانوني لهؤلاء ومن أخلاقيات الوزارة فإنه سيتم تطعيم هؤلاء الأشخاص بالجرعة الثانية من التلقيح ، مشيرا إلى سلامة المنظومة المعلوماتية للتسجيل على منظومة «ايفاكس».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا