إجراءات عسكرية

بلغنا من مصادر مطلعة أنه على خلفية تسلل المجموعة الإرهابية الأخيرة، تمّ اتخاذ قرار بغلق السوق الموازية للمحروقات بالمكان المعروف بظهرة الخس كلم 1 عن الشريط الحدودي للأراضي التونسية وداخل المنطقة العسكرية لتبقى إمكانية جلب المحروقات الوحيدة هي معبر رأس الجدير

مع الملاحظ بأن المكان المعروف بظهرة الخس كان قد شهد عدة حوادث مسلحة بسبب حيازة التجار الليبيين للسلاح الفردي. كما تبين أن العناصر الإرهابية تستعمل تلك النقطة لاندساسها بين التجار في اتجاه ليبيا والعفة لتبقى الإشكالية الأمنية التي تواجه الجيش الوطني هي سيارات المهربين المتجهة يوميا إلى ليبيا لتعود في نفس اليوم إلى الأراضي التونسية، ومن الإشكاليات الأخرى التي استعصى حلّها وجود قطيع للماشية من أغنام وابل بمنطقة الواعرة الموجودة داخل المنطقة العسكرية العازلة بما فيها نقاط المياه.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا