الطرف الاجتماعي يرفض الاستغناء عنه: في انتظار رأي اللجنة العلمية مواصلة العمل بنظام الأفواج

تستعد الجامعة العامة للتعليم الاساسي والجامعة العامة للتعليم الثانوى إلى عقد هيئة ادارية في الايام المقبلة من اجل جملة من المسائل القطاعية والجوانب المتعلقة بجائحة

كورونا وعلاقتها بالدراسة ومنها امكانية التخلي عن نظام الافواج .

خلال زيارة اداها وزير التربية فتحي سلاوتى الى ولاية سليانة امس قال في تصريح اعلامي «سنواصل العمل بنظام الافواج في انتظار رأي اللجنة العلمية ثم التشاور مع الشريك الاجتماعي»، وأعرب عن امله في تواصل تحسن الوضع الوبائي حتى يعود التلاميذ إلى الدراسة في ظروف عادية واستكمال البرامج. للتذكير سبق وان صرح وزير التربية بامكانية التخلي عن نظام الافواج لكن عبرت كل من جامعة التعليم الثانوى وجامعة التعليم الاساسي عن رفضهما للتخلي عن نظام الافواج دون الرجوع الى اللجنة العلمية من جهة ودون التشاور مع الاطراف الاجتماعية وعدم اتخاذ القرار بصفة احادية إضافة الى عدم تحسن الوضع الوبائي، حيث قال: «توفيق الشابي الكاتب العام المساعد لنقابة التعليم الاساسي في تصريح لـ«المغرب» ان قرار اعتماد نظام الافواج اتخذ بسبب وباء كورونا والوضع اليوم ليس افضل من الوضع خلال شهر سبتمبر بل هو اخطر وبالتالى لم تتغير الاسباب كما ان الهدف المحافظة على التباعد الجسدى بين التلاميذ وكيف ستضمن هذا التباعد بوجود اكثر من 30 تلميذا في القسم الواحد .

ولذلك يرى ان هذا الاجراء -اي التخلي عن نظام الافواج - في اخر السنة الدراسية سيشكل خطورة على الاسرة التربوية التى فقدت قرابة 36 مربيا ، معتبرا ان تصريحات الوزير سياسية بالاساس بعيدة عن تقديرات اللجنة العلمية وهي احادية الجانب لم تراع المنهج التشاركي الذى تم اعتماده قبل العودة المدرسية وذكر الوزير بان نظام الافواج رافقه اجراء اخر الا وهو التخفيف في البرامج وبالتالى لم يقع التفكير في اللخبطة التى من الممكن ان تحدث ..

وأفاد نفس المصدر: مثل هذه التصريحات توتر الاجواء وتوتر العلاقة بين الوزارة والنقابات كما انها تربك العملية التربوية مشددا على ان نقابات التعليم غير مستعدة لقبول هذه التصريحات وان هيئة ادارية لنقابة التعليم الاساسي ستعقد مع غرة مارس وستدرس وضع القطاع كما سيقدم الكتاب العامون للفروع الجهوية الاحصائيات المتعلقة بالوضع الدراسي في علاقة بجائحة كورونا وسيتم اتخاذ القرار والاجراءات المناسبة ومناقشة الموضوع في صورة توجه الوزير الى تنفيذ ما صرح به.

من جهتها عبرت الجامعة العامة للتعليم الثانوى عن استغرابها من تصريح الوزير واكدت ان نظام التدريس بالنسبة للسنة الدراسية الحالية قائم على نظام الافواج وانه لا وجود لمبرر للعودة الى نظام التدريس العادي في المدارس والمعاهد في الوقت الحالي.
وذكرت ان نظام الافواج تم اقراره كإجراء وقائي ضد وباء كورونا من اجل توفير حد ادنى من السلامة والتباعد الجسدي بين التلاميذ مضيفا «ما زلنا بعيدين كل البعد عن العودة للنظام القديم، فالوباء رغم تراجعه ما زال موجودا ومن السابق لاوانه العودة للنظام العادى للدراسة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا