نور الدين الطبوبي يؤبن الفقيد بوعلي المباركي: «كان وفيا لجذوره منتصرا للقضايا العادلة دون مغالاة أو تعصب»

ودع النقابيون أمس السبت الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي، الذي وافته المنية يوم الجمعة

وذلك في جنازة حضرها نشطاء سياسيون ومثقفون، انطلقت من ساحة محمد علي إلى مقبرة الجلاز عبر شارع الحبيب بورقيبة.
وحضر موكب التأبين كل من رئيس الحكومة هشام المشيشي وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب، والمكتب التنفيذي للمنظمة الشغيلة وإطاراتها في الجهات،وعديد الوجوه السياسية في تونس.
وقد عرض الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين المسيرة النقابية والوطنية للفقيد بوعلي المباركي منذ بداية الثمانينيات ورحلته خارج تونس في العراق، ومسيرة دراسته والتصاقه بالفكر القومي منذ شبابه.
وقال الطبوبي خلال تأبين المباركي في مقبرة الجلاز بالعاصمة إن «الفقيد تمرس في العمل النقابي فكللت مسيرته بالنجاح، مما أهله لتحمل مسؤولية في المكتب التنفيذي للاتحاد اثر ثورة 14 جانفي 2011»، مبينا أن بوعلي المباركي خاض مسيرته بعزم كبير فكان النجاح مصيره حتى وافته المنية يوم أمس الجمعة.
وتحدث الطبوبي عن قدرة المباركي الهادئة في تمتين العلاقات النقابية العربية والافريقية ليربط الصلة مع النقابيين في العراق وفلسطين والجزائر، مؤكدا أنه كان «وفيا لجذوره في سيدي بوزيد دون مغالاة أو تعصب».
كما تحدث الأمين العام للمنظمة الشغيلة عن علاقة المباركي بالثورة التونسية وعن اضطلاعه بأدوار متقدمة للانتصار إلى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لجهات الوسط الغربي، قائلا إنه «كان دائما في مقدمة الدفاع عن هذه الجهات ولعل اختياره رئيسا شرفيا لأولمبيك سيدي بوزيد دلالة على قيمة الرجل في جهته».
ومن جانبه قال الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي إن تونس تودّع اليوم أحد أصدق الرجال وأشجعهم، مشيرًا إلى القيمة الرمزية لبوعلي المباركي على الصعيد العربي ووفائه للقضايا المصيرية وقضايا التحرر الوطني.
واعتبر المغزاوي أن الفقيد سيترك مكانة كبرى لدى التونسيين ولدى أهله في سيدي بوزيد ولدى عموم النقابيين في العالم العربي والمغرب العربي بالخصوص، مؤكدًا على أن ما ميز الفقيد هو ثبات البوصلة التي نبضت بنبض فلسطين والعراق وكل القضايا العادلة في الإنسانية جمعاء.
وقال «كان صوته مجلجلا في الساحات، فكان عرضة للتهديدات من الجماعات التكفيرية»، مبينًا أنه «كان سفير المناطق الساخنة يتقن فن التفاوض وهو رفيق الجميع وصديق الصادقين وأن بوعلي ليس نقابيا فقط وإنما كان وطنيًا خالصًا من خلال إيمانه بالوطن».
ومثل موكب التأبين فرصة لعرض مناقب الفقيد الذي شغل لدورتين أمينًا عامًا مساعدًا في المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل قبل أن تخطفه المنية بعد صراع طويل مع المرض.
وكان جثمان الأمين العام المساعد بوعلي المباركي وصل صباح اليوم السبت إلى مقر إتحاد الشغل، وسط حضور عدد كبير من النقابيين والنشطاء السياسيين والكتاب العامين الجهويين من كل الولايات المتجمعين بساحة محمد علي بالعاصمة التي شهدت من الصباح توافدًا كبيرًا لعدد من الشخصيات السياسية وممثلي اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية والوجوه النقابية وخاصة منها الشخصيات ذات التوجه القومي والعروبي.
وعن تاريخ المباركي قال الأمين العام المساعد سامي الطاهري في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن العائلة النقابية وتونس فقدت اليوم واحد من أبطال العمل النقابي، الذي عرف بدماثة اخلاقه ورفعة مستواه، مؤكدًا أن بوعلي المباركي كان أكثر من مجرد فاعل نقابي.
وأوضح أن ذكرى الرجل ستظل خالدة في المدونة النقابية خاصة وأنه كان من ضمن المجموعة التي تحصلت على جائزة نوبل للسلام سنة 2015، وكان من بين الشخصيات التي قادت عملية الحوار الوطني التي جنبت البلاد منزلقات خطيرة.
واعتبر أن خروج جثمان الفقيد من مقر الاتحاد العام التونسي للشغل، دلالة على مكانته بين عائلته النقابية ومسيرته في الفعل النقابي التي تتجاوز أكثر من 25 سنة.
ومن جهته قال الأمين العام المساعد سمير الشفي أن بوعلي المباركي احد الوجوه القومية الصادقة في عمله النقابي والواضحة في رؤيتها للقضايا المركزية وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
وأضاف إنّ اليوم «يوم حزين في بطحاء محمد علي لانها فقدت شخصية فذة لها إشعاعها الوطني والقومي من خلال ثبات الموقف وصدق الخطوات»، مؤكدا العزم على مواصلة العمل على دربه لتحقيق الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والذود على القضايا المرتبطة بالوجدان العربي.
وقد انطلقت مسيرة بوعلي المباركي النضالية والنقابية منذ بداية التسعينيات في الاتحاد الجهوي ببن عروس قبل أن يتدرج في الخطط النقابية إلى غاية وفاته، صباح أمس الجمعة في أحد المستشفيات في باريس، بعد صراع طويل مع المرض وعن سن تناهز 57 سنةً.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا