خلال لقائه بسفيرة بريطانيا بتونس: وزير الخارجية يؤكد على ضرورة استكشاف فرص تعاون جديدة بين البلدين

أكد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي، خلال لقاء جمعه أمس الخميس بمقر الوزارة، مع سفيرة المملكة المتحدة

في تونس «لويز دي سوزا»، ضرورة استكشاف فرص تعاون جديدة بين البلدين لاسيما في المجالين الاقتصادي والتجاري، من شأنها أن تضفي ديناميكية ونقلة نوعية في علاقات الشراكة القائمة بين الجانبين.

وأبرز الجرندي خلال اللقاء على ضرورة التفكير في تصورات عملية في هذا الشأن، وذلك في إطار الإعداد للاستحقاقات الثنائية القادمة، ومنها بالخصوص الدورة السابعة للمنتدى التونسي البريطاني للحوار السياسي والاقتصادي والثقافي، مؤكدا حرص تونس على تطوير مختلف أوجه التعاون مع الشريك البريطاني في شتى المجالات على الصعيدين الثنائي والمتعدد الأطراف، وفق بلاغ صادر عن وزارة الخارجية.

من جهتها، أعربت دي سوزا عن تثمين حكومة بلادها عاليا لمستوى التعاون القائم مع تونس في عديد المجالات الاقتصادية والتجارية وفي مجال التربية والثقافة والتشغيل، إضافة إلى تنسيق الجهود الأمنية بين البلدين لمواجهة خطر الإرهاب والتطرف.
كما عبرت عن إعجابها بما حققته تونس من تقدم في تجربتها الديمقراطية، وانبهارها بمستوى الشباب التونسي وما يتميز به من حماس وتوق إلى الابتكار والتجديد، مؤكدة استعداد بريطانيا لمواصلة تعزيز التعاون مع تونس في كافة المجالات.

وتطرق الجانبان خلال اللقاء، إلى عدد من القضايا والمسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومنها بالخصوص الوضع في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، حيث أبرز الوزير في هذا الصدد، أهمية هذا الفضاء الإستراتيجي لتونس، والحاجة إلى توحيد الجهود من أجل تعزيز مقومات الأمن والسلم، والدفع في اتجاه تنمية متضامنة تجعل من المتوسّط بحيرة سلام وفضاء للاستقرار والرّخاء.

وبخصوص تطورات الوضع في ليبيا، أكد الجانبان على أهمية الدفع باتجاه التوصل لحل سياسي دائم للأزمة الليبية، حتى تتفرغ ليبيا وجوارها إلى خوض رهانات التنمية والبناء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا