الانتخابات الجزئية في 6 بلديات.. 38 قائمة مترشحة والنهضة الحزب الوحيد المترشح: برتوكول صحي للانتخابات والاستغناء عن الحبر ...

تجرى اليوم انتخابات جزئية بـ6 بلديات في كل من قربة التابعة لولاية نابل وفوسانة من ولاية القصرين والساحلين معتمر وزاوية قنطش التابعتان لولاية المنستير

وكسرى من ولاية سليانة والمرجى بولاية الكاف في ظل إجراءات وقائية صحية وتطبيق بروتوكول صحي خاص.

هذه الانتخابات ليست الانتخابات الجزئية البلدية الوحيدة التى شملت عدد من البلديات بسبب حل بعض المجالس البلدية منذ الانتخابات البلدية في ماي 2018، وتأتي هذه الانتخابات تاتى في ظل وضع صحي استثنائي يحتم على القائمين عليها وعلى الناخبين ايضا الالتزام بكل قواعد البروتوكول الصحي الذي أعدته هيئة الانتخابات مع وزارة الصحة خاصة وأن عددا من هذه البلديات موجودة في ولايات انتشرت فيها العدوى المحلية.

من ناحية أخرى تبين القائمات المترشحة ان الحزب الوحيد المترشح في 6 بلديات هو حركة النهضة في حين ان اغلب القائمات قائمات مستقلة، وفي هذا الصدد أفاد نائب رئيس هيئة الانتخابات فاروق بوعسكر في تصريح لـ«المغرب» أن الانتخابات الجزئية البلدية في 6 بلديات انطلقت منذ الامس وتتواصل اليوم وترشحت فيها 38 قائمة وان عدد الناخبين المدعوين للمشاركة يبلغ 83 الف و545 ناخب، من اجل 110 مقعدا واعدت الهيئة 174 مكتب اقتراع، وبين بوعسكر ان 6 قائمات حزبية تعود لحركة النهضة و32 قائمة مستقلة وأن أسباب حل هذه المجالس البلدية كان ناتجا في جل الحالات على خلافات في تسيير هذه المجالس البلدية.

الجديد في هذه المرة ما يتعلق بإجراءات الاقتراع والفرز والمرتبط أساسا بالتروتوكول الصحى الذي يراعي انتشار فيروس كورونا ومن اهم ملامحه حسب فاروق بوعسكر الاستغناء عن الحبر لأول مرة في الانتخابات وذلك لأسباب صحية ولإمكانية انتشار العدوى بالحبر، ارتداء الكمامة اجباريا بالنسبة للجميع، ومنع التجمعات لأكثر من شخصين داخل مراكز الاقتراع، تعقيم ايادى الناخبين قبل الدخول.. والتباعد الجسدي، ومن المنتظر أن يعقد مجلس الهيئة اجتماعه يوم الثلاثاء من أجل المصادقة والإعلان عن النتائج.

وعموما وفق نفس المصدر فان العدد الجملي للمجالس البلدية التى تم حلها الى غاية كتابة هذه الأسطر بلغ 21 مجلسا بلديا وتم اقرار إحداث انتخابات جزئية بها اخرها في كندار من ولاية سوسة وسيتم الاعلان عن موعد الانتخابات الجزئية بها في الايام المقبلة وأشار بوعسكر الى ان عدد اخر من البلديات سوف تشهد نفس الشيء، ومن بين المعطيات الاخرى المتعلقة بالبلديات تسجيل 650 استقالة فردية في المجالس البلدية ولكنها لم تؤد إلى حل المجالس وتم تعويض الشغور ...

كما تطرق بوعسكر الى الاشكالية المتعلقة ببلدية الشبيكة وأيضا الفوار ومن الممكن أن تشهد بلديات أخرى نفس الاشكال المتعلق باستقالة ثلث اعضاء المجلس البلدى من نفس القائمة واستنفاذ عدد المترشحين لنفس القائمة او صدور حكم من محكمة المحاسبات ومعاقبة قائمة تمثل ثلث اعضاء المجلس وسقوط القائمة والاشكالية القانونية هنا اما حل المجلس البلدى ككل او اجراء انتخابات على ثلث المقاعد ...

وحاليا تشهد هذه البلديات حالة شلل لان مجلسها غير منحل وهناك شغور في ثلث الاعضاء سواء بسبب الاستقالة ونفاذ عدد المترشحين او سقوط القائمة بحكم من محكمة المحاسبات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا