مبادرة تمويل رائدات الأعمال: استثمار في أكثر من 15 ألف منشأة أعمال تقودها نساء في خضم أزمة «كورونا»

أعلنت مبادرة تمويل رائدات الأعمال «وي - في» عن انطلاق جولتها الثالثة لتخصيص 49،3 مليون دولار لفائدة أكثر من 15 ألف منشأة

أعمال تقودها نساء وأن تساعد على تعبئة نحو 350 مليون دولار من الموارد الإضافية من القطاعين العام والخاص.

وتهدف الجولة الثالثة والاخيرة من المبادرة إلى تلبية احتياجات رائدات الأعمال التي أسفرت عنها أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وتشجيع الابتكار والتنمية الرقمية وتنمية الشراكات واستخدام آليات مبنية على النتائج لتيسير وصول رائدات الأعمال إلى التمويل.
وتخصص الجولة الثالثة موارد تمويلية لبرامج تهدف إلى تعزيز ريادة الأعمال النسائية وستُنفِّذها أربعة من بنوك التنمية متعددة الأطراف؛ حيث سيتلقى البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير موارد لتمويل برامج في منطقة آسيا الوسطى وشمال أفريقيا.
وسيقوم بنك التنمية للبلدان الأمريكية بتمويل مشروعات في أمريكا اللاتينية وسيخصص البنك الإسلامي للتنمية لتمويل أنشطة ريادة الأعمال في البلدان الهشة في غرب أفريقيا

وستمول مجموعة البنك الدولي لتمويل مشروعات في منطقة الساحل ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والبرامج العالمية وسيعود أكثر من 65 ٪ من المخصصات الأخيرة بالنفع على رائدات الأعمال في البلدان منخفضة الدخل (المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية) والبلدان المتأثرة بالهشاشة والصراع.
وتوقع البنك الدولي، بالاعتماد على نتائج جولات التمويل الثلاث التي يبلغ مجموع مخصصاتها الآن ما يقرب من 300 مليون دولار، توسع البرامج الداعمة للمؤسسات التي تقودها نساء قريبا إلى 61 بلدا.

وتعاني رائدات الأعمال من نكسات كبيرة في جميع أنحاء العالم من جراء أزمة كورونا وتظهر بيانات نُشرت حديثا أن تدابير الإغلاق التي اتخذتها البلدان مؤخرا قد أثرت على منشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تقودها نساء بدرجة أكبر من غيرها.

ويشير بحث أجراه البنك الدولي إلى أن احتمال أن تصفي منشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة المملوكة لنساء أعمالها يزيد بمقدار 6 نقاط مئوية مقارنة بمنشآت الأعمال المملوكة للرجال. وقالت المديرة المنتدبة لشؤون سياسات التنمية والشراكات بالبنك الدولي الذي يستضيف سكرتارية مبادرة تمويل رائدات الأعمال ماري بانغستو: بينما نعمل على استيعاب تداعيات جائحة كورونا في جميع أنحاء العالم، يجب علينا أن نتخذ إجراءات قوية لإعادة البناء على نحو أفضل»

وتلقى مبادرة تمويل رائدات الأعمال دعما من حكومات أستراليا وكندا والصين والدانمرك وألمانيا واليابان وهولندا والنرويج والاتحاد الروسي والمملكة العربية السعودية وجمهورية كوريا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا