بلغت أشدها خلال شهر جويلية: الهجرة غير النظامية تسجل أرقاما غير مسبوقة

اصبحت صور المهاجرين غير النظامين خلال الايام الاخيرة عبر قوارب صغيرة صورا نمطية تتداولها مواقع التواصل الاجتماعي بين اليوم والأخر،

وكأنها رحلة ترفيهية عائلية تحمل اطفالا ورضعا وأمهات وأباء وأبناء وأصدقاء وجيران وحتى «المرضى» مما جعل من ارقام عمليات الابحار خلسة في اتجاه الشواطئ الايطالية تشهد ارتفاعا غير مسبوق....
لم يحد فيروس «كورونا» الذي ضرب ايطاليا بقوة وجعلها تحتل المراتب الاولى في قائمة البلدان الاكثر تضررا من هواجس الهجرة اليها من اللعديد من التونسيين ومع تحسن الظروف المناخية وتدهور الاوضاع الاقتصادية وضبابية المشهد السياسي وجد «الحارقون» الفرصة امامهم متاحة لركوب البحر في صيغة جديدة من انواع الهجرة غير النظامية لم تعتد تونس على مشاهدتها من قبل بالرغم من مشاركة عدد من الفتيات والاطفال في السنوات الاخيرة في هذه العمليات لكنها بقيت اعدادا محدودة، اما اليوم فقد تحولت المعطيات الى هجرة عائلات باكملها ... غير عابئة بالمخاطر التى من الممكن ان تتعرض اليها في البحر ، حيث تشير الارقام المنشورة على صفحة المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية انه منذ التسعينات لقي اكثر من 33293 مهاجرا مصرعهم في محاولة الوصول الى حصن اوروبا ، وفي عام 2017 تم تسجيل ما يقارب 3000 حالة وفاة نتيجة لهذه المحاولات هذا فضلا عن العقوبات السجنية او المالية بالنسبة للذين ليست لهم اي وثيقة ...
فخلال شهر جويلية فقط من السنة الحالية بلغ عدد عمليات الاجتياز المحبطة 245 عملية تتصدر ولاية صفاقس المرتبة الاولى بنسبة 35.75 % من مجموع العمليات المحبطة ثم ولاية المهدية بنسبة 17.60 %... تم اعتراض قرابة 63.1 % منهم في البحر ومنع خلال شهر جويلية فقط قرابة 2918 مهاجرا في حين بلغ عدد الواصلين الى السواحل الايطالية خلال نفس الشهر 4077 شخصا .
اما احصائيات الهجرة غير الشرعية منذ بداية السنة الى 31 جولية 2020 فقد بلغت عدد عمليات الاجتياز المحبطة 481 عملية ، وبلغ عدد المهاجرن الذين وقع منع اجتيازهم 6895 شخصا ، اما عدد الواصلين الى ايطاليا وفق ارقام المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية 5641 شخصا ، في حين كانت ارقام سنة 2019 تشير الى ان عدد الواصلين الى ايطاليا بلغ 858 شخصا ، وعدد عمليات الاجتياز المحبطة 129 عملية ، اما عدد المجتازين الذين وقع ايقافهم بلغ 1823 شخصا ، في حين الارقام المتعلقة بالهجرة غير نظامية خلال سنة 2018 مقارنة بنفس الفترة اي منذ جانفي الى نهاية شهر جويلية تبين ان عدد الواصلين كان في حدود 3351 شخصا ، وان عدد عمليات الاجتياز المحبطة بلغت 224 عملية ، ووصل عدد المجتازين الذين وقع ايقافهم كتن حوالي 3112 شخصا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا